خلافات حادة بطبرق بشأن الحملة العسكرية لحفتر
اغلاق

خلافات حادة بطبرق بشأن الحملة العسكرية لحفتر

23/08/2015
بينما بدأ العد التنازلي لولاية مجلس النواب الليبي المنحل التي حددها الإعلان الدستوري بنهاية أكتوبر تشرين الأول المقبل تتعالى أصوات تندد بحجم الفساد المالي في حكومة عبد الله الثني المنبثقة منه ومعسكري ما يعرف بعملية الكرامة بقيادة حفتر بعد خمسة عشر شهرا منذ انطلاقها أحداث وهذه الأصوات صوت عضو مجلس النواب المنحل زياد أدغيم ورغم الحظر الدولي على استيراد ليبيا الأسلحة نقلت صحيفة محلية نقلت عن وزير الخارجية في حكومة عبد الله الثني محمد الدايري قوله إن حكومته حصلت على أسلحة من السوق السوداء في هذه الأثناء تجمع محتجون قرب مقر برلمان طبرق للتنديد بالحكم العسكري بعد تنبيه من القادة العسكريين في عملية الكرامة إلى اعتزام حفتر تشكيل مجلس عسكري يتولى السلطتين التنفيذية والتشريعية بعد انقضاء ولاية مجلس النواب وتحت قبة البرلمان المنحل صراع آخر يعزى إلى ترشيح العقيد مسعود رحومة لتولي منصب وزير الدفاع في حكومة عبد الله الثني منصب ظل شاغرا منذ تولي الحكومة مهامها في سبتمبر أيلول من العام الماضي صراع أدى إلى تعليق رئيس البرلمان عقيلة صالح عمله في البرلمان إلى حين البت في ترشيح مسعود الحكومة ورغم المطالبة بإقالة رئيس أركان برلمان طبرق والتنديد بحكم العسكر لم تزل طائرات حفتر تقصف الأحياء السكنية في بنغازي وقد قصفتها أخيرا ببراميل متفجرة بحسب شهود عيان