تفاقم أوضاع المهاجرين على حدود مقدونيا
اغلاق

تفاقم أوضاع المهاجرين على حدود مقدونيا

23/08/2015
ليست هذه سوى لحظات من رحلة البحث عن الأمان تزدحم مسارات الرحلة بآلاف البشر هم من بقاع شتى لكنهم واحد إيجاد مكان للعيش الكريم على الحدود بين مقدونيا واليونان ثمة فصل جديد من أزمة اللاجئين المتفاقمة في أوروبا بالآلاف يواصل المهاجرون ومعظمهم سوريون التدفق من اليونان إلى مقدونيا بعد أيام من قضوها في المنطقة الحدودية العازلة بلا مأوى ولا طعام ولا ماء رحلة محفوفة بالمخاطر ولا تخلو من المآسي يبدأها المهاجر فور خروجه من وطنه الأم من غياهب لبحر إيجه تبدأ أقصى فصول المعاناة حتى الوصول إلى الأراضي اليونانية ينتقل المهاجرون إلى الحدود الجنوبية لمقدونيا مع اليونان حيث يتجمعون بالمئات وأحيانا بالآلاف ويقضون أياما وليالي في العراء وبمجرد السماح لهم بدخول مقدونيا يبحث المهاجرون عن أي وسيلة تنقلهم إلى صربيا المجاورة في طريقهم عبر البلقان إلى دول غرب أوروبا الأكثر ثراء من حيث أحلام الأمن والرفاه من الصعب جدا تقدير لقمان حقيقيا لعدد المهاجرين أعتقد أنهم اليوم بلغ ثلاثة آلاف لقد اتخذت السلطات المقدونية خطوة إيجابية حين سمحت لهم بعبور حدودها فالوضع اليوم هادئ خلافا لما كان عليه قبل يومين وتقول السلطات في مقدونيا إن أكثر من 40 ألف شخص عبروا إلى أراضيها من اليونان خلال الشهرين الماضيين وفي الوقت الذي يشق فيه الآلاف طريقهم برا نحو طنين منشود يكافح أمثالهم في قوارب متهالكة تتقاذفها أمواج المتوسط الأقصى أمانيهم أن تدريكهم الحياة قبل أن يتخطفهم الموت