استقالة عباس وآخرين من منظمة التحرير الفلسطينية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

استقالة عباس وآخرين من منظمة التحرير الفلسطينية

23/08/2015
قرار استقالة أكثر من نصف أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وفي مقدمتهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس يضاف إلى مشهد بات لا يخلو من تحولات سياسية متلاحقة داخل أروقة صنع القرار الفلسطيني قرار جاء بهدف الدعوة إلى انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني في دورة طارئة خلال ثلاثين يوما لإعادة انتخاب لجنة جديدة تقود المرحلة المقبلة سوف يطلب من رئاسة مجلس وطني فلسطيني صاحبة الشأن أن تعقد العمل على عقد هذه الجلسة وفقا للإجراءات القانونية الواجبة الاتباع الاستقالات في المجلس الوطني الفلسطيني تقدم في جلسة المجلس الوطني الفلسطيني وليس قبل وليس لأي جهة أخرى وتقدم عادة في الجلسة الأخيرة حتى لا يحدث هناك فراغ في هذا المجال قرار الاستقالة عبر بحسب مراقبين عن حالة من الارتباك داخل القيادة الفلسطينية وذلك في أعقاب تصاعد حدة الصراعات الداخلية بين رجالات الحرس القديم والتي تجسدت أخيرا بتنحية ياسر عبد ربه من منصب أمانة السر في اللجنة التنفيذية وملاحقة قيادات أخرى سياسيا وماليا وفي خضم هذه التطورات أكدت أوساط سياسية أخرى على ضرورة إعادة ترميم بيت المنظمة وتقوية جدرانها لمواجهة تحديات المستقبل القريب وخاصة في ظل تصاعد الهجمات الاستيطانية وهجمات الجيش الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني نحن أمام استحقاق وطني ملح آمل أن يستكمل ليس فقط بتقوية بنيان منظمة التحرير بل أيضا بتوسيع صفوف الوحدة الوطنية بأقصى سرعة يذكر أن آخر عملية انتخاب لأعضاء اللجنة التنفيذية التي تتولى الإشراف على تشكيلات منظمة التحرير وتنظيم أعمالها السياسية والمالية جرت في أواخر نيسان أبريل من عام ألف وتسعمائة وستة وتسعين خلال جلسة للمجلس الوطني في غزة وتلاها تعيين ستة أعضاء جدد في جلسة خاصة عام 2009 بعد وفاة عدد من أعضائها فضلا عن تجديد دماء اللجنة التنفيذية وترتيب صفوفها والدعوة إلى جلسة استثنائية للمجلس الوطني لا ريب أن ذلك يشير إلى افتقار إلى استقرار سياسي فلسطيني بفعل انعدام الأفق السياسي واحتدام الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي سمير أبو شمالة الجزيرة رام الله فلسطين