إنقاذ مئات المهاجرين في البحر المتوسط
اغلاق

إنقاذ مئات المهاجرين في البحر المتوسط

23/08/2015
يلوح لأولئك المقتضين في سترات النجاة في قوارب الموت بصيص أمل بين الأمواج قد يكون شواطئ اليونان في رحلة أو بارجة إنقاذ إيطالية في أخرى ثم ينتهي بذلك البصيص جزء كبير من الرحلة الفرار من الموت أخر ما أعلنته البحرية الإيطالية كان إنقاذا ألفين ومائتي مهاجر وزعوا على موانئ الجزر الإيطالية في هذه المرحلة تظهر صور وهؤلاء أخبارا على شاشات التلفزة العالمية محدثة عن إنقاذهم بينما تحتفظ أعماق البحار لنفسها بأخبار آخرين سادت قائمة الضحايا منهم عن 2000 منذ مطلع العام هناك في شواطئ الفردوس الأوروبي الموعود تبدأ رحلات أخرى تتجاوز دول من الاتحاد الأوروبي أو من خارجة للوصول إلى إحدى تلك البلدان في غرب أوروبا حيث سمع أولئك المهاجرون عن نجاشي ما لا يهان في أرضهم لاجئون ولا يضمون في أخباري رحلة البري سمحت الشرطة المقدونية بعد أيام من تدخلات من الاحتجاز لآلاف اللاجئين القادمين من اليونان بعبور حدودها عقب محاولات لإبعادهم عنها دون جدوى لا تنتهي الرحلات هنا فثمة محطات أخرى في صربيا والمجر التي كانت قد أعلنت عن إنشاء السياج شائك على طول حدودها لقطع تلك الرحلة أو إعاقتها هو القصف اللي خلانا نترك لأنه صرنا تحت الموت دول الجوار طردتنا ما قدمت لنا شيء كنت بلبنان أنا طردوني بسبب الإقامة ودفعت غرامة عاش أولئك المهاجرون قبل رحلتهم في سوريا حيث يستخدم النظام براميل الموت والصواريخ والدبابات وحتى السلاح الكيماوي في قصف الأمين من شعبه فروا من ذلك كله إلى بلدان آمنة تصورهم وسائل إعلامها وبعض أحزابها كأخطار اقتصادية أو أمنية كذلك يراهم الغرب دون أن يجد لإيقاف الحرب في بلادهم حلولا قد تغنيهم عن رحلة البر والبحر