مواجهات بين المقاومة والحوثيين في عدة مديريات
اغلاق

مواجهات بين المقاومة والحوثيين في عدة مديريات

22/08/2015
مستمرة للمقاومة الشعبية في محافظة إب للحسم العسكري فيما تبقى من المديريات التي يسيطر عليها الحوثيون وقوات الرئيس المخلوع صالح المقاومة الشعبية بدأت في سيارتي طريقها للتصدي للحوثيين لتلتحق بركب المحافظات مجاورة لها كتعز وطالع بهدف تأمين الجنوب الغربي للبلاد ومنذ حوالي أسبوع متقطعة في مناطق متفرقة في عدة مديريات وقرى قريبة من مدينة في مركز المحافظة بينما يواصل الحوثيون قصف القرى عشوائيا خصوصا بعد سلسلة الإخفاقات التي تعرضوا لها أخيرا ما أدى إلى نزوح الأهالي في أول عملية نزوح فعلية في المحافظة لكن المحاولات المستمرة لميليشيا الحوتي للحشد العسكري باتجاه مناطق فيفيض كيريم والعدائين والسفياني ومدينة إب تصطاد مغالبة بمواجهة من المقاومة فقد تصدت المقاومة في المنطقة حدبة لإحدى هذه المحاولات ودارت مواجهات عنيفة أسفرت عن مقتل عدد من الحوثيين وإعطاب عدة آليات وتكمن أهمية الجغرافية والاستراتيجية في مجاورتها لمحافظة ذمار الحدودية مع صنعاء ما يعني تأمين الطريق إلى العاصمة إلى مارجح خط الجنوبي لدخولها كأحد الاحتمالات ووفق لخارطة تحركات المقاومة في المحافظات الواقعة وإلى الجنوب من صنعاء يمثلون دخول إب على خط المواجهة في هذا التوقيت عاملان مهمان في تغيير مجريات المعارك خصوصا ما يتعلق بتخفيف الضغط على تعالج من خلال إغلاق خط الإمداد القادمة إليها من صنعاء عبر إب فرغم التقدم الكبير الذي أحرزته المقاومة في تعز أخيرا لا تزال الاشتباكات متواصلة في محيط القصر الجمهوري ومعسكر قوات الأمن الخاصة وشارع الأربعين ومنطقة الروسي والضباط وسط تنفون المقاومة من السيطرة على معظم التلال المطلة على مدينة الرماد غربا بالتزامن مع غارات لطائرات التحالف على مواقع وتجمعات تابعة للحوثيين في ميناء مدينة المخا وباب المندب