خسائر البورصات العالمية تجاوزت ثلاثة تريليونات دولار
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

خسائر البورصات العالمية تجاوزت ثلاثة تريليونات دولار

22/08/2015
أكثر من ثلاثة تريليونات ونصف التريليون دولار خسرتها البورصات العالمية خلال أقل من عشرة أيام منها أكثر من تريليون دولار خسرتها الأسهم الأمريكية وحدها في أربعة أيام فقط لا غير ولم تكن بورصة الأسهم وحدها هي من تجرع كأس هذه الخسائر الفادحة فقد منيت أسعار النفط العالمية بموجة هبوط جديدة هوت بها إلى أدنى مستوياتها منذ ستة أعوام ونصف العام أكثر من ذلك سجلت أسعار هذه السلعة الإستراتيجية أطول موجة خسائر أسبوعيا في نحو ثلاثين عاما على نحو اعاد الأذهان موجة الهبوط التي عصفت بها إبان حقبة الثمانينيات عندما ها والنفط في خمسة أشهر من 30 دولارا للبرميل إلى حوالي عشرة دولارات فقط البورصات العربية لم تكن بعيدة عن هذا المشهد حيث هوت القيمة السوقية لثماني بورصات عربية كبرى بأكثر من سبعة وستين مليار دولار خلال الأسبوع الماضي فأي مس من الجنون ذلك الذي أصاب بورصات العالم ألم يقال إن الاقتصاد العالمي شرع في التعافي من أسوأ أزمة مالية تعصف به منذ ثلاثينيات القرن المنصرم الإجابة هنا بالصين حيث كانت الشرارة الأولى التي أشعلت هذه الأزمة فا هو ثاني أضخم اقتصاد في العالم سار يتهدده شبح الركود الاقتصادي قد يكون الأول من نوعه والأسوأ منذ عقود فقد تسارع انكماش القطاع الصناعي الصيني بأكبر وتيرة له منذ ست سنوات ونصف السنة هذا الخطر دفع بيجين إلى تبني تدابير اقتصادية هزت الأسواق العالمية على مدار الأيام الماضية وفي مقدمتها تخفيض قيمة العملة المحلية كي تعزز صادراتها لكن سرعان ما اتهمت الصين بأنها تدفع العالم من حيث تدري أو لا تدري إلى حرب عمولات تتسارع فيها دول العالم على تخفيض عملاتها المحلية كي تحافظ على التنافسية السعرية لصادراتها هذا كله أثارا مخاوف من سيناريو أزمة عالمية جديدة قد تنال من النسيج الاقتصادي والاجتماعي والسياسي العالمي المهترئ أصلا