مسؤولون أتراك يقللون من خطورة تراجع الليرة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مسؤولون أتراك يقللون من خطورة تراجع الليرة

21/08/2015
مستويات انخفاض قياسية سجلتها الليرة التركية وأخيرا إذا مساء سعر صرفها 3 ليرات مقابل الدولار الواحد يعزو خبراء المال حالة الليرة التركية هذا إلى عوامل عدة في مقدمتها مخاوف لدى المستثمرين بعد فشل الأحزاب السياسية في تشكيل حكومة ائتلافية في البلاد والحديث عن التوجه لانتخابات مبكرة وعودة الاشتباكات بين الجيش التركي وحزب العمال الكردستاني وقد سارعت المؤسسات المالية الرسمية إلى الإعلان أن ما تشهده الليرة حاليا من انخفاضا لا يؤشر إلى وجود أزمة حقيقية نواصل اتخاذ تدابير ما وفق التطورات ستشكل الحكومة قريبا وأعتقد أن أسعار الصرف ستعود إلى مستوياتها المعقولة عندما تزاح وحالة الغموض السياسي ويؤكد اقتصاديون أن التوقعات برفع سعر الفائدة من قبل البنك المركزي الأميركي خلال الفترة القادمة عزز من قيمة الدولار عالميا وأن قرار البنك المركزي التركي تثبيت سعر الفائدة عند سبعة ونصف في المئة ساهم أيضا في ذلك رغم كونه قرارا في الاتجاه الصحيح كما يقولون اتخذ البنك المركزي التركي قراره هذا حرصا على عدم تعزيز حالة الركود في الأسواق ولو اتخذ قرارا برفع سعر الفائدة حاليا دون النظر لقرار البنك الفدرالي الأمريكي فسيؤثر ذلك بشكل أقسى على الاقتصاد وبالتالي على المستهلك مباشرة ومع أن ارتفاع الدولار وانخفاض الليرة قد يشكل فائدة للمصدرين الأتراك في الأحوال العادية فإن حالة العجز عن التوقع التي تشهدها أسواق الصرف المحلية والعالمية لا يبدو أنها تصب في اتجاه دعم المصدرين فأرقام والصادرات انخفضت في العام الأخير بنسبة خمسة في المائة عن سابقه لتبلغ مائة وتسعة وثمانين مليار دولار تقريبا على الرغم من تأكيد السلطات المالية في تركيا عدم وجود خطورة حقيقية على الإقتصاد بسبب انخفاض سعر صرف الليرة إلى هذه المستويات أمام الدولار فإن حالة الغموض السياسي والأوضاع الأمنية والعسكرية في البلاد تساهموا في مجموعها في تعزيز حالة القلق في الأسواق الإقتصادية هنا المعتز بالله حسن الجزيرة أنقرة