حكومة جديدة إثر استقالة رئيس الوزراء اليوناني
اغلاق

حكومة جديدة إثر استقالة رئيس الوزراء اليوناني

21/08/2015
فعلها رئيس الوزراء اليوناني لدسبرس وقدم استقالته لرئيس البلاد ممهدا الطريق لإجراء انتخابات برلمانية مبكرة خطوة سبرس تبدو وكأنها قلبت فلسفة اللعبة السياسية في أرض الفلاسفة التي يتهددها شبح الإفلاس رأسا على عقب رفع رئيس الوزراء اليوناني بدا وكأنه أراد بهذا التحرك أن يقلب الطاولة على المتمردين عليه في حزب إستريز اليساري الذي يتزعمه فمعارضو سبرس يتهمونه بخيانة مبادئ الحزب عبر انصياعه لدائني أثنا الدوليين وقبوله ما يعتبرونه شروطا تقشفية قاسية مقابل برنامج إنقاذ مالي يبلغ حجمه ستة وثمانين مليار يورو خطوة سبرس أحدثت على ما يبدو تمزقا في نسج حزبه الذي أثار فوزه ومواقفه المتشددة إبان الانتخابات البرلمانية الأخيرة مخاوف من احتمالات خروج اليونان من اليورو ومن ثم إمكانية تدعي أكبر الاتحاد النقدي في التاريخ المعاصر وقد أعلن 25 ومن أعضاء الحزب الانفصال عنه وتأليف حزب جديد تحت اسم الوحدة الشعبية من خلال تحركه الجديد وكأنه يود العودة للسلطة من جديد ولكن بتفويض أقوى بدون المعارضين أقوياء لسياساته الاقتصادية والاجتماعية التي يرى أنه على الرغم من مرارتها الا انها تشكل السبيل الوحيدة لحماية اليونان من الانهيار أما الدائنون الدوليون فليس أمامهم سوى انتظار الكلمة الأخيرة للشعب اليوناني ومن ثم الفصل الأخير من هذه الدراما اليونانية فأما تجرع الدواء الاقتصادية المرور وإما الاصطفاف وراء شعارات اليسار ومن ثم المخاطرة بدفع ثمن سياسيين واجتماعيين قد يكون باهضا