توقعات بازدياد عدد المصابين بألزهايمر
اغلاق

توقعات بازدياد عدد المصابين بألزهايمر

21/08/2015
لا تزال حرب العلماء معلنة على أمراض العته والزهايمر التي باتت تتزايد يوما بعد يوم ويتفق كثيرون على أن التوصل إلى علاج شاف لها أمر لا يزال بعيد المنال ولكنه مع هذا يحاولون من خلال دراسة صحة شرائح مختلفة من مجتمعات عدة معرفة مدى تأثر حالة كبار السن بنوعية الحياة التي عاشوها في صغرهم خصوصا من خبر فترة الحربين العالميتين وما بعدها خبروا التغيرات في التعليم وفي النظم الصحية وتقدم الرعاية الصحية وبرامج التطعيم مروا بكل ذلك في مرحلة مبكرة من حياتهم وأكثر ممن سبقوهم الذين عانوا من مرحلة ما بعد الحرب وعدم الاستقرار ويشدد علماء في الدول الأوروبية التي خاضت في الحربين العالميتين قال إن صحة الدماغ تعتمد على صحة الجسم والقلب وأن من المهم الاهتمام بسلامة الأوعية الدموية في القلب في منتصف العمر لأنها العامل الأساسي لتفادي الجلطات في القلب عندما ننظر إلى القلب بعد وفاة المصاب بالعته ومن خلال استعراض مختلف مراحل حياته نرى أن كبار السن أكثر عرضة إلى التغيرات في الأوعية الدموية في الدماغ وأن الإصابة بالجلطات الدماغية تؤدي إلى موت الخلايا العصبية ويرى العلماء أن بإمكان خفت مشكلات الأوعية الدموية بوقف التدخين والتقليل من تناول المشروبات الكحولية وممارسة الرياضة وتجنب السمنة كما دعوا الحكومات إلى اتخاذ سياسات إجبارية لتحسين الصحة العامة وخفض الضرائب على الأطعمة والمشروبات الصحية مشيرين إلى أن الاستثمار في صحة الإنسان في مراحل مبكرة من عمره سيؤثر بشكل كبير على صحته مستقبلا وتقدر منظمة الصحة العالمية عدد المصابين بأمراض العته والزهايمر بخمسة وثلاثين مليونا في أرجاء العالم وأن العدد قد يتضاعف كل 20 مع ارتفاع معدل العمر خاصة في الدول الغنية