توتر بالمنطقة الحدودية الغربية بين الكوريتين
اغلاق

توتر بالمنطقة الحدودية الغربية بين الكوريتين

21/08/2015
يعود التوتر الأمني إلى الأجواء بين الجارتين الكوريتين اللدودتين فتيل أزمة جديدة أشعل المواجهات عندما بدأت كوريا الشمالية جولة جديدة باستهدافها أبراجا في الجانب الجنوبي عقب بث فيها دعاية مضادة للنظام الحاكم في كوريا الشمالية سول بررت إذاعتها تلك الدعاية المضادة كرد على حادث انفجار لغم أوقع إصابات في صفوف جنودها واتهمت كوريا الشمالية بزرعه في جانبها من خط الهدنة بعد إطلاق الشطر اتى الردالتمرد الجنوبي وبوجه عام وأكثر كثافة واستهدف مكان إطلاق القذيفة في المنطقة الحدودية الغربية وفي ظل هذا التصعيد أصدر زعيم كوريا الشمالية أوامر لقوات الجبهة الأمامية على الحدود برفع درجة تأهبها إلى حالة الحرب بينما التقت رئيسة كوريا الجنوبية عددا من القادة العسكريين وطلبت منهم رفع مستوى الاستعداد على نطاق شامل من المنتظر أن نحافظ الجيش على جهوزية تامة للرد فورا على أي استفزازات ممكنة أخرى من الشمال وينبغي اتخاذ التدابير اللازمة أولا ثم الإبلاغ عنه كما قلت مرارا فأنا أثق بحصافة قرارات الجيش المواجهة العسكرية ألقت بظلالها على الشارع حيث شهدت سول احتجاجا أحرق فيه المشاركون صورا للزعيم الشمالي وكان التوتر الأخير أثرا على قاطني المناطق الحدودية فقد عاد عشرات من سكان المقاطعات الحدودية إلى منازلهم بعد أن اضطروا إلى إخلائها بيد أن وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أوضحت أن الملاجئ ستبقى مفتوحة ما يترك الباب مفتوحا أمام تصعيد محتمل للأزمة