الرياضة الكويتية تواجه خطر الإيقاف دوليا
اغلاق

الرياضة الكويتية تواجه خطر الإيقاف دوليا

21/08/2015
ضربة جزاء تلقتها الرياضة الكويتية في ظل تهديدات دولية بإيقاف النشاط الرياضي منتصف أكتوبر المقبل التهديد بالإيقاف ليس الأول أما المبررات فهي عدم التزام الكويت بالميثاق الأولمبي وتعارض قوانينها مع قوانين الاتحادات الرياضية الدولية من كثر التهديدات ماشفنا واحد من اللجنة الأولمبية إن كان رئيسة في ذات الوقت الشيخ فهد الفهد واليوم الشيخ طلال الفهد وأمين السر الأخ بيت زايد ماشفنا احد تكلم دافع عن حق الكويتي وقال المبررات غير صحيحة أو إيقاف غير صحيح ماشفنا وبالتالي أصابع الاتهام انا بصفتي رياضي ومحلل أضع أصابعي مباشرة على الجرح وقول هم السبب في اتهامات كهذه توجه للجنة الأولمبية من أطراف عدة لاسيما أنها المسؤولة عن الرياضة لكن في المقابل هناك من يلقي بالكرة في ملعب الحكومة والبرلمان نتمنى يعني أن الحكومة تتعامل مع المنظمات الدولية ممثلة بهيئة الشباب والرياضة وان تتعامل مع اللجنة المسؤولة عن الرياضة في الكويت مع المنظمات الخارجية طبعا الأمر الان مطروح الآن على مجلس الامة ومطروح على الهيئة العامة للشباب والرياضة وهي مختصة في هذا الأمر لكن مجلس الأمة في عطلة نيابية تمتد حتى آخر أكتوبر بينما تنتهي المهلة الممنوحة للكويت قبل ذلك وعليه يبقى مصير الرياضة الكويتية مجهولا حتى ذلك الحين يترقب الكويتيون حل ناجع للأزمة الرياضية المتعددة الأطراف في بلدهم يزيل مخاوفهم من شبح إيقاف النشاط الرياضي الكويتي الذي كان حتى عهد قريب ملئ السمع والبصر اسراء جوهر الكويت