السلطة الفلسطينية تعاني من عجز مالي متفاقم
اغلاق

السلطة الفلسطينية تعاني من عجز مالي متفاقم

20/08/2015
تحديات جمة تواجه الحكومات الفلسطينية المتتالية وحلول قدمت لسد العجز المتفاقم لكنها لم تطبق عجز تزيده رواتب أكثر من مائة وثمانين ألف موظف تصل فاتورة رواتبهم إلى 200 مليون دولار شهريا يضاف إلى ذلك الاتهامات من قطاعات عدة بفساد مالي نتيجته إهدار المال العام ونفقات عالية ولكن أنت سرب عن الحكومة الحالية إحتمال فرض قانون تقاعد مبكر كأحد الحلول حتى قامت الدنيا ولم تقعد نقابة الموظفين أول الرافضين لإقرار خطة من هذا القبيل كما تقول أن العجز والتضخم ناتجان عن فساد إداري ويعزو كثير من المراقبين العجز المالية والتضخم الوظيفي إلى أسباب لحتى ثاني أدت إلى نزوح للتقييم عمال كان يعمل في داخل إسرائيل تم استيعابهم جزء هام منه في القطاع العام وإضافة لذلك هناك في تعديل لقانون المدنيين أيضا أضاف عبئا على فترتها واعتقد وإضافة لذلك حكومة لما جاءت حكومة الوفاق وأستمد حماس بعد حكومة الوحدة الوطنية أيضا تم تسوية سياسية كانت على حساب الموازنة إضافة إلى كل ذلك حصار قطاع غزة وسيطرة إسرائيل على ستين في المائة من مساحة الضفة الغربية وعلى المعابر والموارد الطبيعية وما طرئ حديثا وشح الدعم الدولي وعدم الإيفاء بعض الدول العربية بتوفير شبكة أمان بحجة مواقف سياسية إذن يطرد العجز والتضخم في ظل الاحتلال وفي ظل لترحيل فترة الانقسام من حكومة إلى أخرى دون وجود آليات تقشف فعلية وتعزيز دور القطاع الخاص جيفارا البديري الجزيرة رام الله المحتلة