يمنيون يعودون لديارهم بمديرية خور مكسر بعدن
اغلاق

يمنيون يعودون لديارهم بمديرية خور مكسر بعدن

02/08/2015
عاد هؤلاء الرجال إلى ديارهم في مديرية خور مكسر فوجدوها اطلال جراء المواجهات والقصف العشوائي على المدينة ومدن محافظة عدن الأخرى في جنوب اليمن من قبل مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح هذه الأسر مثلهم أيضا عائدة إلى ديارها بعد رحلة نزوح قصرية دامت أربعة أشهر على أمل أن تجد ديارها قد سلمت من الدمار تتوسط مديرية خور مكسر محافظة عدن وترتبط بمعظم مديرياتها وتشكل القاسم المشترك لمناطق المحافظة وينظر إليها باعتبارها قلب عدن في المديرية يوجد مطار عدن الدولي الذي يشغل مساحة واسعة من قلبها وقد بناه البريطانيون إبان احتلالهم جنوب اليمن في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر وفي العام ألف وتسعمائة وسبعة وعشرين للبلاد جعلوا من عدن قاعدة عسكرية لهم ويوجد فيها مستشفى الجمهورية الذي يعد أكبر المستشفيات في محافظات جنوب اليمن وقد شيدته بريطانيا أيضا منتصف القرن الماضي وافتتحته الملكة إليزابيث الثانية وسمي باسمها وقتئذا كما يوجد في خور مكسر المطار العسكري وعدد من معسكرات الجيش والأمن وقد اختارتها البعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية لتكون مقرا لها منها انطلقت شرارة المواجهات المسلحة في مارس آذار الماضي بين المقاومة الشعبية من جهة وميليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح من جهة أخرى عندما رفض قائد قوات الأمن الخاصة في عدن تنفيذ أمر الرئيس هادي بإقالته حرص الحوثيون وقوات صالح منذ بدء المواجهات على السيطرة على المديرية وكذلك كانت تسعى المقاومة لما تشكله من أهمية إستراتيجية وحيوية يمكن من خلالها التحكم في الموقف وإدارة دفة المواجهة خاض الطرفان عمليات كر وفر وتناوبا السيطرة عليها ثم تمكنت المقاومة بدعم من وحدات عسكرية وإسناد جوي وبحري من قوات التحالف من السيطرة الكاملة على المديرية وتأمينها من أي محاولة اقتحام جديدة من قبل مليشيا الحوثي وقوات صالح لعله لاحق بخور مكسر النصيب الأكبر من الدمار لذا يتطلع سكانها إلى استقرار الأوضاع تماما لكي يشرعوا في الإعمار