سكان إسلامبيرغ الأميركية يعيشون أجواء خوف بعد تهديدات
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

سكان إسلامبيرغ الأميركية يعيشون أجواء خوف بعد تهديدات

02/08/2015
يواصل مسلموا إسلامبيرغ حياتهم الطبيعية رغم الخطر إسلامبيرغ قرية صغيرة أسستها جماعة صوفية من الأميركيين السود منذ ثلاثة عقود لتكون مكانا خاصا بها ولأنها أول بلدة تنشئ للمسلمين فقط لطالما أثارت جدلا بل وحملات تشويه وتحريضا خصوصا من اليمين المتطرف ووسائل الإعلام التابعة لدينا خنادق ومخابئ وأسلحة ومعسكرات تدريب ليس صحيحا كما لم ولن يوجد لدينا يوما لا شيء غير طبيعي في البلدة التي تعيش فيها خمس وعشرون أسره وكل ما فيها هو منازل قليلة ومسجد ودكانان ومزرعة أغلب السكان يعملون خارج القرية ويقولون إن علاقتهم حسنة مع السلطات والبلدات المجاورة نحن نبتعد ليس من الناس وليس من السكان وليس من الحكومة حتى بس نحن نبتعد عن الفواحش والبهتان الجميع يعيش في صدمة منذ كشفت السلطات عن مخطط للهجوم على القرية فقد أدين المتهم واحيل على المحاكمة وسط تجاهل من أغلب وسائل الإعلام للقضية بدلا من اتهامه بجريمة كراهية كما هي بالفعل تم إبرام صفقة مع المتهم لاعترف مقابل الإفراج عنه بكفالة أعتقد أن نقص التغطيات الإعلامية أمر مقلق ويثبت أن هناك معايير مزدوجة كل ما يريده أهالي إسلامبيرغ هو أن يعيشوا بأمان وبدون خوف أو ترهيب وأن تأخذ السلطات حملات التحريض المستمرة ضدهم على نحو أكثر جدية في بلدة هانكوك المجاورة سألنا بعض السكان عن إسلامبيرغ ليس لدي مشكلة معهم ولم أسمع عنهم تسببوا في مشكلة وجيد أن يكون لدينا أناس يقدرون هويتهم الناس هنا يعتقدون أن فيها مجموعة إرهابية وهم قد يكون كذلك وقد لا يكون تبدو ظاهرة الإسلامفوبيا أي الخوف والتخويف من الإسلام هي المشكلة وليس إسلامبيرغ وسكانها على الأقل حتى الآن مراد هاشم الجزيرة