جدل فرنسي بشأن "علب السجائر المحايدة"
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

جدل فرنسي بشأن "علب السجائر المحايدة"

02/08/2015
اتهامات متبادلة بالقتل وزيرة الصحة تتهم التبغ بالتسبب في قتل المدخنين وباعته يتهمونها بقتل مهنتهم هكذا اندلعت حرب السجائر في فرنسا في هذه المعركة لاجئ تحالف شركات التبغ وباعته إلى الشارع للتنديد بقانون العلبة المحايدة الذي ينص على تحويل علب السجائر إلى معرض مصغر لصور ضحايا التدخين لسنا بصدد القول إنه لا يجب مواجهة التدخين لكن هناك إجراءات أخرى مثل إغلاق الحدود أمام هذه المادة يجب أن نعلم أن التبغ يباع بسبعة يورو عندنا في مقابل 2 يورو في أوروبا الشرقية كيف تريدون إذا أن يقبل الباعة الفرنسيون بهذه الإجراءات الجديدة حققت هذه التحركات انتصارا أوليا فلجنة الشؤون الاجتماعية في مجلس الشيوخ رفضت المشروع بعدما صادقت عليه الجمعية الوطنية الوزيرة التي يبدو أنها فوجئت بحجم الممانعة وقوة لوبي التبغ لجأت إلى المواجهة الجماعية مع دول أخرى هنا اجتماع لعشر دول من أوروبا بالإضافة إلى أستراليا وجنوب إفريقيا بهدف دراسة سبل مواجهة هذا الوبي لدينا إرادة قوية للانخراط من أجل تبني قانون العلبة المحايدة فالشباب يتأثرون بالإعلانات وبشكل علبة السجائر وباقي منتجات الموضة ولهؤلاء سنوجه العلبة المحايدة في معركتها هذه تستند وزارة الصحة الفرنسية إلى النتائج التي حققتها أستراليا الدولة التي سبقت إلى تفعيل العلبة المحايدة في ديسمبر 2012 اعتمدنا العلبة المحايدة والآن تراجعت نسبة المدخنين إثنا عشر في المئة أي أقل بكثير مما كان عليه الأمر من قبل وهذا بالضبط هو ما لا يرجوه باعة التبغ فهم يشتكون من أوضاع اقتصادية صعبة سيزيدها صعوبة عزوف الناس عن التدخين يضخ قطاع التبغ أربعة عشر مليار يورو سنويا في خزينة الدولة لكنه يضر بصحة الناس وقد يتسبب في موتهم لذلك سيجد البرلمان الفرنسي نفسه خلال الدورة المقبلة أمام توازنات دقيقة بين حسابات الاقتصاد والصحة