خلافات في البرلمان الليبي المنحل بشأن حقيبة الدفاع
اغلاق

خلافات في البرلمان الليبي المنحل بشأن حقيبة الدفاع

19/08/2015
خلافات كبيرة تعصف بالبرلمان المنحل في طبرق سببها ترشيح نواب من مدن المنطقة الغربية العميد مسعود الحوماني بوزارة الدفاع في حكومة عبد الله الثني وهو ما يرفضه رئيس البرلمان عقيله صالح الذي هدد بترك البرلمان وتجميد عضويته إذا كل بحقيبة الدفاع في حين تتحدث مصادر من داخل البرلمان المنحل عن وجود خصومات بين الشخصين إضافة إلى أن ارحومة مطلوب في ثماني قضايا ويرفض المثول أمام القضاء العسكري المصادر تقول إن عقيلة وحليفه خليفة حفتر يرفضان تعيين ارحومة في هذا المنصب بسبب تخوف حفتر من أن يسيطر ارحومه على المشهد العسكري في غرب البلاد وغير بعيد من اضطراب البرلمان المنحل المؤيد لحفتر تراجعت قوات حفتر في بنغازي حيث استطاعت قوات مجلس شورى ثوار المدينة السيطرة على أجزاء واسعة من منطقة اللثام شرق صابري في شمال المدينة وهو ما يمهد السبيل أمام الثوار لكي يسيطروا على المدخل الشرقي لمدينة بنغازي مصادر طبية قالت للجزيرة إن قوات حفتر فقدت في هذه المواجهات أكثر من سبعة من مقاتليها في حين أسر خمسة آخرون بينما فقد مجلس الثوار مقاتلا واحدا واستولى مقاتلوه على دبابة مواجهات أدت إلى نزوح عائلات من منطقة لثاما جراء شدة المعارك ومحاولة طائرة ميغ تابعة لقوات حفتر استهداف مقاتلي المجلس بصواريخ تحمل قنابل عنقودية وهو ما أسفر عن تدمير بيوت المدنيين وممتلكاتهم ومع اشتداد المواجهات في بنغازي وفشل حفتر منذ أكثر من عام في سعيه للسيطرة عليها ترتفع أصوات تنادي بتسليم السلطة إلى مجلس عسكري يرأسه حفتر وذلك بعد الحادي والعشرين من شهر أكتوبر المقبل وهو موعد انتهاء المدة الدستورية لمجلس النواب المنحل استمرار تأجيج نيران الحرب والدعوة إلى مجلس عسكري يحكم البلاد سيضران بجهود الحوار الوطني الساعي لإنهاء الأزمة الليبية في ظل استمرار الانقسام بين افرقائها والخاسر الأكبر هو المواطن الليبي