ارتفاع حوادث المرور في فرنسا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ارتفاع حوادث المرور في فرنسا

19/08/2015
لا يتعلق الأمر بحادثة حقيقية بل بمجرد تدريب للمسعفين وأفراد الإنقاذ لكن الحوادث الحقيقية لم تكن أقل بشاعة في طرق فرنسا هذا الصيف مثل هذه المشاهد تكررت كثيرا والحصيلة ثقيلة ثلاثمائة وستون قتيلا في حوادث المرور خلال الشهر الماضي فقط الأرقام الخاصة بشهر يوليو تموز تؤكد ارتفاعا في عدد القتلى بنسبة تسعة عشر فاصل اثنين في المائة مقارنة بالشهر نفسه من العام ألفين وأربعة عشر هذا بالإضافة إلى ارتفاع مهم أيضا في عدد الجرحى لم يبقى الأمر حديث الطرقات تحول إلى سجال سياسي فموسم الانتخابات غير بعيد تلقت الحكومة اتهامات بالتقصير وبغياب الإرادة وردت هي بأن الإفراط في السرعة لا يواجه بالإفراط في الكلام ووزير الداخلية أعلن ما يشبه حالة الطوارئ على الطرقات بنشر أربعة عشر ألفا من أفراد الأمن والدرك لكن ذلك كله غير كاف تقول الحكومة اقول لكل الذين سيسافرون خلال الساعات والأيام القادمة إنه يجب عليهم أن يتحملوا المسؤولية وأن يقدم النموذج الأمثل فلا شيء يمكن أن تقوم به الدولة يمكن أن يعوض المسؤولية الفردية لكل ساق هو أيضا مواطن يجب أن يفكر في أنه بسلوكه يمكن أن يعرض الآخرين لمخاطر كبيرة لكن ما الذي يجعل صيف هذا العام مختلفا في فرنسا أسواق النفط العالمية وأحوال الطقس تتحمل جزءا كبيرا من المسؤولية قد يبدو الأمر غريبا لكنها الرواية التي لا يختلف المسؤولون حولها في فرنسا فتراجع أسعار المحروقات شجع الناس على استعمال وسائل نقل الخاصة للسفر واحوال الطقس المناسبة أغرتهم بالإفراط في السرعة إذن ننعم في طيها نقم حتى عندما يتعلق الأمر بحادثة سير نتجت عن سلوك متهور للأفراد تدرك الحكومة انها محاسبة والحساب يتحول إلى أصوات في صناديق الاقتراع تلك قواعد الديمقراطية لا مسؤولية بدون محاسبة محمد البقالي الجزيرة