400 ألف مدني يعانون أوضاعاً صحية سيئة في الغوطة
اغلاق

400 ألف مدني يعانون أوضاعاً صحية سيئة في الغوطة

18/08/2015
بالرغم من الحصار المضروب على الغوطة الشرقية في ريف دمشق منذ أكثر من عامين تحاول مراكز طبية ميدانية التغلب على الصعوبات التي تواجهها في سعيها لتقديم حد أدنى من الرعاية الطبية اللازمة خاصة للجرحى والمصابين العثور على المتبرعين بالدم ونقله وتخزينه بعد فحصه لضمان الاستفادة منه هو أحد أهم المسؤوليات التي تولاها هذا المركز الطبي في مدينة دوما بريف دمشق حيث سقط أكثر من 30 ألف عائلة وتشهد مدن الغوطة الشرقية وبلداتها معارك مستمرة بين قوات النظام وفصائل الجيش الحر فضلا عن قصف مدفعي وغارات من طائرات النظام وهو ما يتطلب توفير كميات من الدم لمواجهة ما ينجم عن القصف والمعارك المستمرة من إصابات وجرحى في صفوف المدنيين والمقاتلين على حد سواء وما نتيجة الغارات الأخيرة التي شنتها طائرات النظام بصواريخ على سوق شعبي في مدينة دوما والتي أسفرت عن مئات القتلى والجرحى إلا تجسيد للمجازر التي يقترفها النظام ضد السوريين وعنوان بواقع المأساوي يتقاسمه السوريون على امتداد المناطق السورية