محتجون يقطعون الطريق لأكبر حقول العراق النفطية
اغلاق

محتجون يقطعون الطريق لأكبر حقول العراق النفطية

18/08/2015
تصعيد مستمر لنجهج المظاهرات في محافظة البصرة جنوب العراق من هنا انطلقت الشرارة الأولى لموجة المظاهرات ووصلت منها إلى قلب العاصمة بغداد مطالب بتحسين الخدمات ومكافحة الفساد ومعالجة أزمة البطالة لأبناء البصرة التي تحتل المرتبة الأولى في إنتاج النفط اهالي قضاء ارميله يقطعون الطريق المؤدية إلى حقلها النفطي احتجاجا على تقصير الحكومة ويهددون بإقالة مجلس المحافظة التابع لكتلة المواطن البرلمانية بزعامة عمار الحكيم الجمعة القادمة إذا لم تلب مطالبهم التطورات المتلاحقة في أقصى جنوب العراق استشعرت حكومة بغداد خطورتها فتصعيد الاحتجاجات يهدد بقطع إنتاج النفط وتصديرها من حقولها الرئيسية وهو ما لا تجازف به الحكومة المركزية في ظرفها المالي حاليا بصورة مفاجئة يغير رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وجهته من الصين إلى البصرة مكتب العبادي برر أسباب إلغاء زيارته الخارجية لتطورات الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية مع إعلان الحكومة بدء ما سمتها المرحلة الثانية لتحرير الأنبار الواقعة غربي البلاد مبررات بدت غير متوافقة مع وصوله إلى محافظة البصرة في أقصى الجنوب وآبارها النفط دون المحافظات المضطربة في الشمال والغرب يبدو أن العبادي بدأ يستشعر خطورة الأوضاع في ظل المظاهرات المستمرة لاسيما أن إجراءاته لم تثني المتظاهرين عن المضي في حراكهم حتى وإن وضعته في خضم بمعركة سياسية قلق العبادي ترجم خلال ترأسه أول اجتماع لحكومته بعد تقليصها من خلال تحذير وجهه إلى مسؤولين وفاسدين لم يسمهم من مغبة عرقلة عمل الحكومة كل هذه التطورات تضع العبادي أمام ضغوط متلاحقة لن تنتهي عند مظاهرات الجمعة القادمة وما يرافقها من تصاعد في الاحتقان السياسي عقب تطورات لجنة تحقيق سقوط الموصل وتداعياتها القضائية