قلق بين اللاجئين باليمن بسبب إخلاء المدارس
اغلاق

قلق بين اللاجئين باليمن بسبب إخلاء المدارس

18/08/2015
هذه إحدى مدارس عدن التي تحولت إلى ملجأ للهاربين من جحيم الحرب يمنيون وصوماليون اتخذوها سكن لهم بعد أن تعذر حصولهم على أماكن يلجؤون إليها فتحية لاجئة صومالية تعيش في اليمن منذ سنوات جاءت إلى هنا مع فتاتين يمنيتين بعد أن أصبحت منازلهن هدفا لرصاص الحوثيين وقذائفهم عادل حسن عدني دفعته ظروف الحرب للمجيء إلى هذه المدرسة لينجو بنفسه وعائلته يشعروا عادل هنا بأمان نسبي بالرغم من عدم توفر الخدمات لكنه بدا اليوم متوترا بعد أن علم بقرار السلطات المحلية الذي يقضي بضرورة إخلاء المدارس التي تؤوي النازحين واللاجئين توقفت الحرب لكن معاناة هؤلاء ازداد سوءا بسبب انعدام الغذاء والمياه النظيفة وانعكس ذلك على حياة الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية مع نهاية الحرب وبدء العام الدراسي بدأ القلق ينتاب هؤلاء النازحين واللاجئين في هذه المدرسة بعد طلب السلطات منهم إخلاءها تمهيدا لعودة الدراسة فيها يلجأ أيوب مع عائلته لنفس المدرسة لكنه جاء اليوم ليتفقد منزله المدمر في منطقة البساتين يقول إنه سيعيش وضعا سيئا إذا ما تم إجباره على الخروج من المدرسة مأساة أيوب وآلاف غيره ممن تهدمت منازلهم ستظل مشكلة تؤرق السلطات المحلية وهي بحاجة إلى تضافر جهود حكومية ودولية لإعمار المدينة سمير النمري الجزيرة عدن