قمة أفريقية لمواجهة نقص الأمن الغذائي
اغلاق

قمة أفريقية لمواجهة نقص الأمن الغذائي

17/08/2015
مزيج من الأمطار السامة وارتفاع درجات الحرارة بشكل غير عادي والفيضانات التي دمرت الأراضي الزراعية أدى إلى إتلاف الجزء الأكبر من المحاصيل الزراعية لهذا العام في دول أفريقيا الجنوبية ما يقرب من سبعة وعشرين مليونا ونصف المليون شخص سيعتمدون على المساعدات الغذائية بنهاية العام في خمس عشرة دولة في المنطقة ارتفعت أسعار الغذاء وأصبح رعي الماشية مشكلة لأن المراعي فقيرة جدا بسبب الجفاف ما سنشهده قريبا على الأرجح هو فقدان الماشية وتسريح عاملين في الصناعات الزراعية ووفقا لتقرير صدر عن منظمة مجتمع تنمية أفريقيا الجنوبية فإن محصول الذرة تقلص في بعض بلدان المنطقة بنسبة تسعين بالمئة وزاد عدد الأشخاص الذين يعانون من نقص الأمن الغذائي بنسبة ثلاثة عشر بالمائة مقارنة بالعام الماضي وقال برنامج الغذاء العالمي إن أكثر الدول تأثرا بنقص الأمن الغذائي هي ملاوي وزيمبابوي وبتسوانا وناميبيا وفي القمة السنوية لدول أفريقيا الجنوبية في بوتسوانا لن ترفع هذه الدول نداء إقليمية مشترك لطلب المساعدات غير أنه من المتوقع أن ترفع بعض هذه الدول نداءاتها كل على حدة في السنوات الماضية كنت ازرع بذرة والبطيخ الحبوب هذا العام حاولت أن أزرع الذرة ولكن لسوء الحظ لم تسقط الأمطار وتشهد ملاوي وزيمبابوي على وجه الخصوص أسوأ أزمة غذائية لهما خلال عشر سنوات زيمبابوي التي شهدت نقصا في سقوط الأمطار بنسبة تسعة وأربعين بالمائة هذا العام ستحتاج إلى استيراد 700 ألف طن من الذرة لإطعام مليون ونصف مليون شخص وأفسدت الفيضانات في ملاوي الحقول الزراعية وأجبرت هذه الدولة التي تحتل الترتيب الثالث كأكبر منتج للذرة في منطقة أفريقيا الجنوبية إلى استيراد الذرة من جاراتها زامبيا وطبقا لإحصاءات رسمية هناك ما يقرب من ثلاثة ملايين شخص في ملاوي سيحتاجون إلى مساعدات غذائية بنهاية هذا العام عندما تبلغ أزمة نقص الغذائي قمتها