استياء شعبي بالصين من التعامل مع كارثة الانفجار
اغلاق

استياء شعبي بالصين من التعامل مع كارثة الانفجار

17/08/2015
بعد أيام من الانفجار إنفجرت حناجر المنكوبين في تيانجين غضبا من إهمال السلطات لهم وحزنا على ما فقدوه بسبب الكارثة بيوتهم دمرت واحبابهم ذهبوا فأصبحوا كما يقولون بين أمرين إما أن تنصفهم الدولة وإما أن يلجؤوا إلى الاحتجاج لا نعرف عدد الضحايا الحكومة تقول إنه قتل 100 شخص لا أحد يصدق ذلك نطلب من الحكومة أن تكون أصدق مع المواطنين لماذا الاهتمام فقط برجال الإطفاء لسنا نحن المواطنين أيضا بحاجة إلى من يهتم بمعاناتنا ترك الانفجار منازل الناس هنا وقد عما فيها الخراب منازل دفعوا فيها ما تمكنوا من جمعه طيلة حياتهم ولم يكونوا على علم بأن ما كان يجاورهم هو أشبه بقنابل موقوتة عند تخزين مواد خطرة في المنطقة كان يجدر بالسلطات إبلاغ هنا لم يخبرنا أحد بشيء من هذا ولو كنا نعلم لما سكنا هنا رغم مرور أيام على الحادث مازالت السلطات في تيانجين غير قادرة على مواجهة سكان المنطقة بحقائق تذكر عن حجم الكارثة تفاصيل ضئيلة بشأن وقوع الانفجار وهبوط فيما يتعلق بتأثيرات الحادث مازلنا لم ندخل إلى المنازل المتضررة لذلك لا نعلم ما هي المواد التي دخلت إليها جراء الانفجار وإن كانت مواد سامة أم لا غير أن سكان المدينة بوشر بمطار قادم من شأنه غسلوا الأجواء من سموم تركها الانفجار سقوط الأمطار على ترينسين حاليا أن قد يساعد في تنظيف الأجواء مما علق بها مواد كيمائية بعد الانفجار لكن سقوط تلك المواد على الأرض سيزيد من المخاوف من تلوث التربة والمياه الجوفية