قائد عمليات صلاح الدين يصف انسحابه من بيجي بالتكتيكي
اغلاق

قائد عمليات صلاح الدين يصف انسحابه من بيجي بالتكتيكي

15/08/2015
من مكان ما خارج مدينة بيجي بمحافظة صلاح الدين يقف قائد عمليات المحافظة ليروي قصة انسحاب قواته من المدينة إذن هو انسحاب تكتيكي كما قال لم يكن منه بد لتقليل خسائر قواته في مواجهة هجوم شرس وواسع لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية استخدموا فيه ثماني عشرة عربة مدرعة وملغمة حتى أن الفريق عناد لم يخف انبهاره بطريقة التنظيم في تدريعها ضد مختلف الأسلحة لا شك أن تصريحات الفريق عناد سيكون لها تداعيات في بغداد خصوصا أنها جاءت بعد أيام من تعهده باستعادة بيجي خلال تكريمه من قبل رئيس الوزراء حيدر العبادي وترفيعه إلى رتبة فريق جاءت رواية قائد عمليات صلاح الدين عن تقدم تنظيم الدولة الإسلامية في بيجي بعد ساعات من إعلان التنظيم عن سيطرته على معظم المدينة والمناطق المحيطة بها وكالة أعماق التابعة للتنظيم تحدثت عن سيطرة كاملة للتنظيم على أحياء الكهرباء والنفط والرسالة وتل الزعتر وكذلك على معظم حيي التأميم والعسكري كما تحدثت أعماق عن معارك شرسة شمال غرب بيجي وفي غربها انتهت بسيطرة التنظيم على منطقة البوجواري ومدينة الالعاب وتل أبو جراد مع الاستيلاء على أسلحة وعربات عسكرية وبحسب أعماق أيضا فإن المعارك شملت مناطق في جنوب غرب بيجي وفي جنوبها وانتهت بسيطرة التنظيم على منطقة تقاطع هونداي ومعظم حي النور المجاور للتقاطع ويبدو أن تنظيم الدولة استثمار حالة الإرباك في صفوف الجيش والميليشيات فشن هجوما مباغتا على منطقة حقل علاس النفطي شرقي تكريت مصادر في قيادة عمليات صلاح الدين ووصفت المعارك بالدامية قبل أن ينسحب التنظيم تحت تأثير الضربات الجوية لم تبين قيادة العمليات تفاصيل خسائرها واكتفت بوصفها بالكبيرة بينما تحدثت وزارة الدفاع عن مقتل 50 من مقاتلي التنظيم خلال الهجوم تأتي هذه التطورات بالتزامن مع مقتل سبعة وعشرين من أفراد الجيش ومليشيات الحشد الشعبي في تفجيرات بعبوات ناسفة وتفجير انتحاري شمال شرقي الفلوجة وشمال شرقي الرمادي بمحافظة الأنبار