300 إريتري يقطعون يوميا الحدود الإثيوبية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

300 إريتري يقطعون يوميا الحدود الإثيوبية

14/08/2015
تدفق الأريتريين الفارين من بلادهم عبر تلال وجبال الهضبة الإثيوبية لا ينقطع الحدود المتنازع عليها بين إثيوبيا وإريتريا رغم وعورتها غدت الطريق المفضل لهؤلاء اللاجئين للهرب وتسلل هذه الأسرة اضطرت للمشي ثلاثة أيام حتى تصل إلى الحدود الشمالية لإثيوبيا الحياة أصبحت لا تطاق في إريتريا لم أكن أريد الهجرة من بلادي أنا راعي بسيط ليس لدي أدنى اهتمام بالسياسة لكن الحكومة تصر على مضايقتنا نحو 300 لاجئ إريتري يصلون إلى إثيوبيا كل يوم وفق إحصائيات الأمم المتحدة أغلبهم من الشباب الذين يفرون من التجنيد الإجباري التجنيد هناك لا يرتبط بالعمر طالما أنك قادر على حمل البندقية أن تملك للجيش أنا لا أريد التعاون مع هذا النوع للحياة وليس الشباب وحدهم من فر من إريتريا حتى الأطفال كذلك ألاف منهم في أعمار صغيرة جاؤوا وحدهم أو مع ذويهم وهنا خصص لهم قسم في هذا المخيم في إقليم التجاعيد الأطفال هنا يضطرون إلى الفرار عندما يتم تجنيد آبائهم أو اعتقال أحدهم لرفضه الانضمام إلى الجيش أغلب اللاجئين هنا يودون الهجرة إلى أوروبا لدينا لاجئون أعيد إلى هنا بعد محاولتهم الوصول إلى أوروبا عن طريق مصر ثمة قلق دولي من تزايد أعداد الفارين من إريتريا الحكومة الأريترية تعزو أسباب ذلك إلى عصابات التهريب والاتجار بالبشر وليس لأسباب تتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان وطالبت مجلس الأمن الدولي لمساعدتها في تقديم المهربين للعدالة ولكن كثيرين في هذا المخيم يقولون بخلاف ذلك