مئات الآلاف حول العالم يرفعون شعار رابعة
اغلاق

مئات الآلاف حول العالم يرفعون شعار رابعة

14/08/2015
شعار رابعة العدوية شعار جاب الأرض طولا وعرضا حاملا قضية لم يعد يمكن نسيانها أو تجاهلها بسهولة كما يؤكد مئات الآلاف حول العالم من رفعوه صاحب فكرة الشعار المصممة التركيه صالحة والمهندس التركي جهاد ليش استوحى فكرته ورمزيته من وحي فض اعتصام ميدان رابعة العدوية في القاهرة الذي كان مقررا لمؤيدي الرئيس المصري المعزول محمد مرسي في الرابع عشر من أغسطس 2013 وسقط فيه الآلاف من القتلى والجرحى فضلا عن المفقودين بقي الشعار حاضرا بقوة في المظاهرات والمسيرات الرافضة للانقلاب داخلها مصر وخارجها فضلا عن حرص المعتقلين وعلى رأسهم مرسي نفسه على رفع شعار أثناء جلسات محاكمتهم بالإضافة إلى عدد من المشاهير الحريصين على رفعه في عدة مناسبات جماهيرية مهما كلفهم ذلك من تبعات ثقيلة أقلها التصنيف كخلايا إخوانية تستحق الإقصاء ومن هؤلاء اللاعب المصري أحمد عبد الظاهر وبطلا مصر في الكونغفو وهشام عبد الحميد ومحمد يوسف في عدد غير قليل من المشاهير السياسيين حرصوا على استخدام الشعار كان من بينهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي بالإضافة إلى ظهور الشعار في حق لتشييع الرئيس الجنوب أفريقي الراحل نيلسون مانديلا في المقابل طارد الشعار النظام المصرية الجديدة ورموزه أينما حلوا مسببان لهم حرجا مستمرا وصداعا لا يستطيعون إيقاف شكلا الشعار هاجسا حقيقيا للنظام تجلى ذلك في مظاهر كانت أقرب إلى الفكاهة الساخرة التي لم ينجو منها حتى الرئيس المصري الجديد نفسه حرص النظام المصري وعلى حضري شعار رابعة وتحويل المئات من المدنيين من بينهم أطفال إلى المحاكمة بسببه فضلا عن السعي لمعاقبة من يرفعه من المشاهير من خلال التحقيقات والإيقاف وغيره ورغم كل ذلك يظل شعار رابعة بحسب رافعيه مجسدا للرباعية الحريات والنصر وصموده ورفض الظلم كما يستمد قوته من عدالة قضيته وهو ما يبدو أنه سيظل حاضرا في أذهان أجيال قادمة عديدة