جون كيري يفتتح السفارة الأميركية في هافانا
اغلاق

جون كيري يفتتح السفارة الأميركية في هافانا

14/08/2015
كوبا تلك الجزيرة الصغيرة جنوب شرقي أميركا على بعد 90 ميل فقط تتوقع الآن صفحة جديدة من العلاقات مع جارتها أميركا عانى الكوبيون ومازالوا يعانون تبعات الحصار الاقتصادي الأمريكي الخانق غير أن وزير الخارجية جون كيري الذي يعد أول مسؤول أميركي كبير يزور كوبا منذ عام أربعة وخمسين من القرن الماضي وعد بإقناع معارضين الأمريكيين وبحث الكونغرس على رفع العقوبات الاقتصادية فيما كان يعلن من هافانا إعادة العلاقات الدبلوماسية كاملة مع كوبا وبطي أميركا صفحة الماضي في نهاية المطاف مستقبل كوبا يحدده الكوبيون تحديد نوع الحكم ليس من مسؤولية الدول الأخرى بل هو من مسؤولية الكوبيين ولكن ليعلم الجميع أن أميركا ستظل بطلة التغيير الديمقراطي ونصيرة الإصلاح تلاقي زيارة الوزير الأمريكي الكثير من الاستغراب والتساؤلات لم يكن في استقباله أي من كبار المسؤولين الكوبيين في الشارع الكوبي يتساءلون أيضا هل التغيير حقيقي وبالنسبة للدبلوماسيين أمثال كارلوس فريرو فإن تطبيع العلاقات يعود أساسا إلى قناعات واشنطن بأن قلب نظام الحكم في كوبا بات أمرا مستحيلا صبر كوبا وقدرتها الدبلوماسية على تغيير القوانين المواجهة هو ما دفع المسؤولين الأمريكيين للعدول عن موقفهم سعت أمريكا لعزل كوبا سياسيا ففشلت بل إن ما حدث كان العكس تماما فقد نددت الأمم المتحدة منذ عام اثنين وتسعين بالحظر الأميركي على كوبا انتهت القطيعة بين كوبا وأميركا عقب مباحثات سرية بوساطة من الفاتيكان وكندا استغرقت عامين في الظل أسفر ذلك التقارب عن إعلان كوبا أولا إفتتاح سفارتها بواشنطن الشهر الماضي فيما خفف الأمريكيون من إجراءات السفر والتحويلات المالية كمرحلة أولى في عملية التطبيع هذه واضح جدا الآن إن إدارة الرئيس باراك أوباما تبذل قصارى جهدها لتغيير هذا الوضع أما كوبا الكوبيون فينتظرون عملا على الأرض لا كلاما دبلوماسيا جميلا ينتظرون أولا وقبل كل شيء رفع الحظر كي تنتعش البلاد وتخرج من حالة الفقر المدقع أحيانا بسبب الحصار الأمريكي الخانق المستمر حتى اللحظة ناصر حسن الجزيرة هافانا كوبا