القذائف السورية تقلق القرى الأردنية الحدودية
اغلاق

القذائف السورية تقلق القرى الأردنية الحدودية

14/08/2015
في طريقنا إلى قرية الطرة الحدودية مع سوريا التي تبعد نحو مائة كيلومتر عن عمان تبدو الأجواء هادئة لا يعكر صفوها شيء لكن هذا الهدوء سرعان ما يتبدد عند دخولك القرية فالقذائف القادمة من الأراضي السورية أوجدت جوا من الخوف والقلق بين السكان هنا منزل غدا فيه الأمن كحال زجاجه وجدرانه مزعزعا بعدما وصلت إليه قذائف من الأراضي السورية وأصابت خمسة من ساكنيه القلق باد على وجوه الناس وجوه توثق خمس سنوات من الحرب قرب مناطقهم أقف الآن عند أقرب نقطة حدودية بين قرية الطرة الأردنية وبلدة تل شهاب السورية هذه النقطة التي تجمع ثنائية الموت والخوف كما يقول سكان هذه المنطقة والذين يخشون استمرار مواجهات قريبة طال أمدها في مستشفى قريب يرقد الضحايا القذائف على أسرة الشفاء ويأملون في عودة الأمن إلى مناطقهم الحكومة الأردنية نددت من جانبها بما سمته الانتهاكات السورية وقالت إنها تعمل جاهدة لضبط الأمن عند حدودها الأردن يقوم بكل الإجراءات الأمنية والعسكرية الممكنة من أجل أن يحافظ على أمن حدوده واستقرار حدوده المشكلة تتمثل بالديكتاتورية الجغرافيا لم يشأ الأردن أن يكون جارا لهذه الأزمة المتداعية وقد غدا الشريط الحدودي الممتد أكثر من ثلاثمائة وخمسين كيلومترا بين الأردن وسوريا مصدر قلق للقوات المسلحة التي تراقب الأمن للتصدي لما قد يأتي من تحديات تامر الصمادي الجزيرة الحدود الأردنية السورية