التفجيرات والحروب تسبب تلفا في أدمغة المحاربين
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

التفجيرات والحروب تسبب تلفا في أدمغة المحاربين

14/08/2015
لطالما اعتقد العلماء أن التلف في الدماغ ينجم عن استخدام قوة خارجية بالجمجمة لكن الأبحاث الجديدة كشفت عن تلف خفي يصيب الألياف العصبية في أدمغة المحاربين القدامى الذين تعرضوا لتفجيرات في هذه الحالة قوة ضغط الانفجار التي تصيب الصدر تضغط على الأوعية الدموية وجدنا كمية كبيرة من الدم في الدماغ وتؤدي موجة ضغط الكبيرة إلى انتفاخه فيضغط على بعض المواضيع في الجمجمة الباحثون قال إن الثلاثة يصيب مقدمة الدماغ التي تتحكم في صنع القرار والإدراك وأشاروا إلى أن هذا التلف قد يؤثر مستقبلا في صحة المحارب ويعارضه في مشكلات نفسية واجتماعية طريقة تخطيط الأوعية الدموية في الدماغ تجعل معظم الضرر يحدث في مقدمته وهذا الموضوع هو مركز أداء المهام التنفيذية للدماغ التي تسمح للفرد بالتحكم في حياته وتنظيمها اشترك في البحث فريق من ثمانية باحثين من مدرسة الطب التابعة لجامعة جونز هوبكنز واستند في اكتشافهم إلى دراسة أدمغة 5 محاربين أمريكيين خاضوا عدة معارك وقارنوها بأدمغة أربعة وعشرين شخصا توفوا في حوادث سير أو جراء نوبة قلبية أو جراء تناول جرعات عالية من المخدرات واكتشفوا أن الحالة التي وصفت بصدمة القذيفة أصابت عددا كبيرا من الجنود الذين شاركوا في الحربين العالميتين ويعكف الباحثون بالتعاون مع مهندسين على إجراء تجارب على مواد تحاكي أنسجة الدماغ للتأكد من أن إصابته قد تحدث من داخل الصدر أملا في العثور على علاجه أو عقاقير تحث مقدمة الدماغ على أداء مهامها وفي الوقت ذاته لتطوير الباحثون ملابس عسكرية تعطي حماية أكبر الصدور لمقاتلين وتقلل من أثر التفجيرات على الدماغ