"الوطني الحر" يرفض التمديد للقيادات العسكرية بلبنان
اغلاق

"الوطني الحر" يرفض التمديد للقيادات العسكرية بلبنان

13/08/2015
هذا الاجتماع هو الأول للحكومة اللبنانية بعد التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي وقادة أمنيين آخرين اجتماع انتهى دون اتخاذ أي قرار فمسألة التمديد للقيادات الأمنية فرضت نفسها من خلال تحفظ وزيري التيار الوطني الحر على هذا الأمر وتأكيدهم أن التمديد مخالفة للدستور وضرب لحقوق المسيحيين الذين يمثلهم التيار لا زلنا للأسف نعيش في دوامة تعطيل الأمر الذي ينعكس عجزا في القدرة على اتخاذ القرارات كان التيار الوطني الحر قد استبق جلسة مجلس الوزراء بمظاهرة الأربعاء إلى وسط بيروت وطالب بشراكة حقيقية لأن مخالفة القوانين بلغت حدا لا يحتمل وفق ما قال التيار وهدد المسؤولون عن التحرك بمزيد من التصعيد حكومة خيل في مجتمعه بسكوتها عن المخالفة القانونية والدستورية اللي قام فيها وزير الدفاع بأخذ قرار غير شرعي وغير قانوني نحن نتعاطى معه على هذا الأساس بنعتبر إنه مطلبنا ببند التعيينات الأمنية لا يزال قائم إنه اقتراع بالأقدام أي اقتراع احتجاجي يقول ميشال عون رئيس التيار الوطني الحر ويضيف عون أنه يخوض معركة في وجه الجميع لتأكيد موقعه ووجوده في حين يرى الفريق الآخر أنها معركة دون أفق هو تحرك شعبي سياسي إعلامي لأن البلد محكوم بمعادله إقليمية دولية تفرض عليه الاستقرار والحفاظ على الحكومة ليس هناك من حقوق المسيحيين أو حقوق المسلمين هناك حقوق للمواطنين اللبنانيين وحتى الساعة انحصر اعتراض التيار الوطني الحر في تحركات شعبية ولم يبلغ حد الاستقالة من الحكومة وفي انتظار الخطوات المقبلة تبقى الساحة مفتوحة لمحاولة التقريب بين وجهات النظر تحت سقف الحفاظ على استقرار لبنان جوني طانيوس الجزيرة بيروت