جولة مباحثات جديدة بين أطراف الصراع في ليبيا
اغلاق

جولة مباحثات جديدة بين أطراف الصراع في ليبيا

12/08/2015
في جنيف مرة أخرى جولة جديدة للحوار الليبي الليبي انطلقت الثلاثاء بالحوار مع الأحزاب الليبية الرئيسية وعدد من ممثلي مجلس النواب طبرق المنحل وكل الأطراف المنضوية منذ بداية عملية الحوار تحت مظلة الأمم المتحدة الساعية إلى حل الأزمة سياسيا مسارات الحوار وروافده إلتقت في جنيف حيث يراد للعملية السلمية أن تكون أكثر زخما وفاعلية وتدويلا لعل وعسى أن تصل ليبيا إلى واقع جديد استمرار هذا الوضع لن يؤدي إلا إلى المزيد من الكوارث التي لا يستطيع المواطن الليبي أن يتحملها ولا يستطيع المجتمع الدولي الجيران والإقليم والوضع الإقليمي لا يتحمل هذا الفراغ الأمني وهذا الفراغ السياسي الموجود في ليبيا الآن هذا الفراغ تولد عنه للمزيد من الأطراف المتشددة مسلسل الحوار الليبي الليبي عرف تقدما كبيرا في مدينة الصخيرات المغربية قبل شهر حيث توج بمسودة اتفاق وافق عليها عدد من الأحزاب والجمعيات والسياسيين المستقلين ومجلس النواب بطبرق المنحل لكن المؤتمر الوطني العام في طرابلس أبدى تحفظه إزاء بعض مضامينها وطالب بإدخال تعديلات عليها الأمم المتحدة أبقت الباب مفتوحا لممثلي المؤتمر العام لكي يلتحق بالحوار في جنيف ويناقش التعديلات التي يرغبون في إجرائها وقد أشاع حضورهم لحوار جنيف ارتياحا واضحا لدى ممثلي البعثة الأممية سنعمل خلال الفترة القادمة على أساس الوصول إلى جدول زمني من المهم أن يكون قصيرا فليبيا تواجه موقفا صعبا نسعى مع الأطراف جميعا للوصول إلى اتفاق خلال الأسابيع الثلاثة القادمة من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية بنهاية أغسطس إذا كان ذلك ممكنا تقارب رؤى الفرقاء الليبيين في سويسرا ويعرب الجميع عن رغبته في الدفع باتجاه السلام وتبدو أهداف الحوار على مرمى حجر لكن بقي الآن تغليب الروح السائدة في جنيف على الأوضاع السائدة في ليبيا عياش دراجي الجزيرة من مقر الأمم المتحدة جنيف