تركيا بين حكومة ائتلافية وانتخابات مبكرة
اغلاق

تركيا بين حكومة ائتلافية وانتخابات مبكرة

12/08/2015
منذ تأسيسه قبل ثلاث سنوات حمل حزب الشعوب الديمقراطي الكردي شعار السلام الأمر الذي ساهم في حصوله في الانتخابات الأخيرة على ما يزيد عن النسبة السحرية اللازمة لحرمان حزب العدالة والتنمية من حكم الحزب الواحد وهي عشرة في المائة وبذلك أصبحت البلاد تقف عند مفترق طرق إما انتخابات مبكرة أو تشكيل حكومة ائتلافية وهو الخيار المفضل لدى الشارع الكردي قد يحصل الحزب وعلى مزيد من الأصوات لكن إذا حصل على أقل من عشرة في المئة فسنبحث عن حل آخر كتشكيل برلمان إقليمي خاص بنا الناس يعرفون الجهات توافق للعنف وسوف يعاقبونها سنرى من سيحصد أصوات أكثر خلال الانتخابات منذ اندلاع العنف في مناطق جنوب شرقي تركيا حاول الحزب الكردي النأي بنفسه عن أنشطة المسلحين الأكراد وظهور باعتبار حمامة السلام بينهم وبين الحكومة لكنه مع ذلك لم يشجب حتى الآن هجمات المسلحين بشكل مباشر زيادة وتيرت العنف هدف الحكومة لكي يخسر حزبنا أصدقاؤنا في المدن الكبرى لن يصوتوا لنا واسيفكرون مليا خلال الانتخابات بسبب الهجمات مع أننا حزب محب للسلام الحكم الذاتي حلم يراود الشارع الكردي الذي كلما ظن أن حزبه المفضل تقدم خطوة إلى الأمام يحدث هجوم يستدعي قوى الجيش والشرطة إلى الاستنفار لحماية المواطنين ليبقى مستقبل البلاد رهن مجهول على الأقل خلال الأيام المقبلة في حال استمرار حزب العمال الكردستاني في شن هجمات على الأراضي التركية يخشى بعض الاهالي من احتمال أن يحمل ذلك انعكاسات سلبية