انتهاء جلسات الحوار الليبي بجنيف لتستكمل في الصخيرات
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

انتهاء جلسات الحوار الليبي بجنيف لتستكمل في الصخيرات

12/08/2015
نزولا عند رغبة الأمم المتحدة كانت جنيف محطة ضرورية للحوار الليبي الليبي ولعل جرعة حوار في الأجواء السويسرية سيكون مفعولها إيجابيا للخروج من نفق الأزمة طاولة الحوار اتسعت هنا لتشمل وفد المجلس الوطني المنحل في طبرق وفد المؤتمر الوطني العام في طرابلس مع الأحزاب والمستقلين الرافضون للتوقيع على وثيقة الصخيرات أبدوا مرونة بالحضور والنقاش دون التنازل عن بعض الثوابت المؤتمر الوطني العام يبرهن مجددا أنه عازم على المضي في الحوار وأنه لا حل الأزمة الليبية إلا بالحوار ولكن هذا لا يعني أن نتنازل عن الثوابت إن إخراج انقلابيين عن المشهد السياسي هذا خط أحمر لا يمكن تجاوزه أن القرارات التي أصدرها مجلس النواب المنعقد في طبرق هذه قرارات لابد من معالجتها بشكل واضح لذلك لم نوقع على مسودة الاتفاق بالأحرف الأولى لا أحد يريد التفريط في موقفه مخافة القفز في المجهول ورغم ضمانة الأمم المتحدة بأن كل الخلافات والتعديلات سينظر فيها فإن كل طرف يسير في طريق الحوار بحذر ويتوجس من الآخر إذا رجعوا للمربع الأول لا مجال لذلك ونعتقد أنه عقلاء وإلا معنى ذلك أن الحوار فشل إذا كان هناك بعض الملاحظات أو بعض التعقيبات أو بعض المسائل ربما يتم التعامل مع هذه الوثيقة أصبحت بمثابة وثيقة دولية حتلزمه إذ وقعنا ستلزمه المجتمع الدولي سيعتبره معيق للسلام كل التصريحات يمتزج فيها التفاؤل بالتمسك بالمواقف لكن الأمم المتحدة ترى العبرة في الحوار على طاولة واحدة وتدفع نحو تشكيل حكومة وحدة وطنية في أقرب الآجال تعود الكرة مرة أخرى إلى ملعب الفرقاء الليبيين ليتدارسوا كل من جهته مخرجات الحوار جنيف وليستعد إلى جولات حوار أخرى الضغوط الدولية لا تزال قائمة والواقع على الأرض لا يحتمل تعريض البلاد لمزيد من المخاطر التي تتهدد المنطقة برمتها عياش دراجي الجزيرة جنيف