غارات جوية تركية على مواقع العمال الكردستاني
اغلاق

غارات جوية تركية على مواقع العمال الكردستاني

11/08/2015
بالتوازي مع محاولات أنقرة للخروج من الأزمة السياسية وتشكيل حكومة ائتلافية يشهد جنوب شرقي تركيا توترا عسكريا وأمنيا متصاعدا ردا على هجمات مسلحي حزب العمال الكردستاني التي قتلت خلال أربع وعشرين ساعة ستة من عناصر الجيش والشرطة ففي محافظة هاكاري شنت مقاتلات إف ستة عشر التركية غارات ضد معاقل الحزب المنتشرة في جبال المحافظة ودمرت سبعة عشر معقلا في حين واصلت القوات البرية عمليات البحث عن الألغام بين مدينتين تشوكورجا وهكاري وإبطال مفعولها حفاظا على أمن وسلامة المواطنين أحزابا كردية اتهمت الحكومة بتصعيد التوتر لا يمكن لأحد أن يستمد قوة من الإقتتال الناس بدؤوا يرون أسباب نشوبه وهم هنا لن يدعموا لأن هناك مستفيدين منه كما اشتبكت الشرطة التركية في مدينة مش مع مسلحين من الحزب المحظور بعد زرعهم لغما أرضيا مما أدى إلى مقتل ثلاثة من المسلحين وفي بنغول هاجم مسلحون وحدة عسكرية أثناء تنقلها بقذائف صاروخية دون وقوع إصابات ويرى مؤيدو الحكومة التركية أن هذه الهجمات تستدعي ردا صارما من أنقرة على مرتكبيها لو كان هناك تهديد لأمننا أو هجوم داخل حدودنا ومع انعدام لمحادثات السلام يجب أن يكون هناك رد فعل عسكري وبالتزامن مع الحملة العسكرية شنت القوى الأمنية التركية حملة اعتقالات في أضنا وإزمير طالت أكثر من ثلاثين ممن يشتبه بانتمائهم إلى حركة الشباب الثوريين الوطنية وهي الفرع الشبابي لحزب العمال الكردستاني والأكثر تشددا بين مسلحيه كما شملت المداهمات الأمنية مدينة ديار بكر ذات الأغلبية الكردية حيث اعتقلت السلطات سته ممن يشتبه بانتمائهم للعمال الكردستاني وهو مؤشر إلى احتمال عدم تهاون الحكومة التركية مع من يعبث بأمن مواطنيها وباستقرار البلاد بحسب مؤيديها وجد وقفي الجزيرة ديار بكر تركيا