الجبير ولافروف يبحثان الصراع بسوريا ومكافحة "الإرهاب"
اغلاق

الجبير ولافروف يبحثان الصراع بسوريا ومكافحة "الإرهاب"

11/08/2015
لقاء سعودي روسي وصف بالإيجابي منذ لحظاته الأولى لقاء اكد الطرفان فيه على أهمية تفعيل ودفع العلاقات بين البلدين ورغم التوافق بين موسكو رياض في العديد من القضايا والمشكلات الإقليمية بقيت مسألة رحيل الرئيس السوري بشار الأسد عقبة في طريق حل الأزمة السورية وأوضحت لمعاليه بأن موقف المملكة تجاه سوريا لن يتغير وأنه مبني على حل سلمي بموجب إعلان جنيف 1 وأن لا دور للأسد في مستقبل سوريا تحدثت مع معاليه عن أهمية توحيد صف المعارضة السورية لكي تطلع برؤية واحدة لمستقبل سوريا تمخض لقاء الوزيرين عن رؤية روسيه سعودية مشتركة حول ضرورة تكثيف الجهود لمكافحة خطر المتمثل في تنظيم الدولة الإسلامية يهدد هذا الخطر روسيا والسعودية ودولا أخرى في المنطقة وخارجها سنواصل بحث المبادرة التوتل وهناك مخططات في هذا الشأن حول كيفية تحقيق هذا الهدف إنها الزيارة الثانية لمسؤول سعودي رفيع المستوى إلى روسيا في غضون شهرين لقاءان جاء بعد جمود دام أكثر من أربعة أعوام منذ اندلاع الأزمة السورية ما دفع الكثيرين للتساؤل حول دوافع هذا التقارب أعتقد أن واشنطن قد أثارت استياء السعودية ودول المنطقة في السنوات الأخيرة بسبب سياساتها غير الثابتة بدا هذا واضحا بعد التوصل إلى اتفاق بشأن ملف إيران النووي وبغض النظر عن ذلك فإن هذا التحول في العلاقات سينعكس بحسب الخبراء على الوضع في المنطقة بما يتماشى ومصالح كلا الطرفين خاصة في ظل توجه موسكو والرياض نحو تعزيز التعاون في شتى المجالات بما فيها المجال العسكري ومجال الطاقة اتفاق والاتفاق تجاذب وتباعد بين موسكو والرياض حول مصير الأسد تناقضات مدعومة بمصالح مشتركة كل ذلك يرى فيه مراقبون خطوات أولى نحو إعادة بلورة المواقف وتوجه المنطقة نحو مرحلة جيوسياسية جديدة