إيران: الاتفاق النووي فرصة لمحاربة الصهيونية والتطرف
اغلاق

إيران: الاتفاق النووي فرصة لمحاربة الصهيونية والتطرف

11/08/2015
حمل وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف تفاصيل الاتفاق النووي وشد الرحال إلى بيروت زيارة رسمية هدفها إطلاع المسؤولين اللبنانيين وفي طليعتهم رئيس الحكومة تمام سلام ورئيس مجلس النواب نبيه بري على أبعاد الاتفاق الحدث ومحتوياته وللتشاور معهم بشأن كيفية إحلال الأمن والسلام في المنطقة بعد الاتفاق النووي على ما قال ظريف إننا في المنطقة بحاجة ماسة للتعاون والحوار والاستفادة من الفرص المشتركة أمامنا لمواجهة التحديات وعلى هذا الأساس هذه الفرصة تاريخية للتآزر والتشاور لمواجهة التحديات ومن أهمها التطرف والكيان الصهيوني نفسه نمد يدنا إلى دول إسلامية في الشرق الأوسط وندعوها إلى تلبية نداءنا بمزيد من التعاون وطالما أن حزب الله ومن خلفه إيران يمسك بمفاصل أساسية في الحياة السياسية في لبنان فإن ثمة انتظارا لبنانا لإمكانية أن تحمل لزيارة ظريف في هذا التوقيت انفراجات على الصعيد السياسي في ضوء ما يحكى عن مبادرات لحل أزمات المنطقة وإيران جزء من هذه المبادرات من أجل معرفة ما هي مفاعيل هذه الزيارة ما إذا كان إيران ستبعث برسالة إيجابية للمجتمع الدولي أو للمجتمع الإقليمي من خلال تحريك ملف واحد لا أكثر ولا أقل هو ملف رئاسة الجمهورية وبالتالي إذا تحل لك هذا ملف الأسبوعين المقبلين من خلال الذهاب نحو اختيار شخصية وسطية تكون لهذه الزيارة مفاعليها وإلا خلاف ذلك ستكون مجرد زيارة كلاسيكية وتشمل لقاءات ظريف شخصيات سياسية لبنانية وفلسطينية قبل أن ينتقل الأربعاء إلى دمشق تترقب الطبقة السياسية في لبنان بكثير من الاهتمام ما قد تسفر عنه محادثات ظريف في بيروت وينتظر كثيرون أن يتغير شيء ما في المشهد السياسي الخاضع للتعطيل بعد توقيع الاتفاق النووي جوني طانيوس الجزيرة بيروت