نقص المعونات ينذر بكارثة إنسانية وصحية بالعراق
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

نقص المعونات ينذر بكارثة إنسانية وصحية بالعراق

10/08/2015
تحرس الأمهات على أولادهن من كل خطر قد يحدق بهم لكن ربما تكون الظروف أقوى فيتخلين عن إجراءات وقائية رغما عنهم آلاف من أطفال العراق باتوا معرضين لنقص اللقاحات بعد قرار الأمم المتحدة وقف بعض البرامج الصحية التابعة لها في هذا البلد فالمنظمة الدولية كانت توفر أنواعا عديدة من اللقاحات التي تدعم عملية التطعيم ضد أمراض شلل الأطفال ودرن وغيرها ليس الأطفال وحدهم من سيعاني بل ينظم إليهم كبار السن والمصابون بالأمراض المزمنة تعزو منظمة الأمم المتحدة قرارها خفض كمية المساعدات الغذائية والطبية التي تقدمها للعراق إلى ارتفاع عدد المهجرين ونقص التمويل أطباء ومواطنون حذر من كارثة إنسانية تهدد حياة الملايين وتضع مستقبل العراقيين لاسيما الأطفال في مهب الريح طبعا هناك سيكون كارثة بالنسبة للعراق في هذا الموضوع لأنه العراق من البلدان الفتية والشابه بحيث دائما متجددة نسبة الولادات عالية في العراق كل طفل يولد إحنا لازم نخصص كمية من اللقاحات اللقاحات يستلمها من أول ساعة من أول ساعه يتولد فيها الطفل وقد ناشد مواطنون وبرلمانيون الحكومة إيجاد طرق للتفاهم مع المنظمات الإنسانية من خلال دفع أموالا لهذه المنظمات كي تتمكن من الاستمرار في عملها خصوصا وأن عشرات الآلاف من الأسر المهجرة تعيش ظروفا قاسية في المخيمات وهي معرضة لشتى أنواع الأمراض