مسيحيو العراق في الأردن.. سنة على التهجير
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مسيحيو العراق في الأردن.. سنة على التهجير

10/08/2015
لا احتفالات اليوم لتقرع هذه الأجراس فهي تصدح إيذانا بمرور عام على فرار آلاف من المسيحيين العراقيين إلى الأردن وبدء عام آخر من المعاناة هنا في كنيسة دير اللاتين بمدينة الفحيص غرب العاصمة الأردنية يلتقي هؤلاء الذين فروا من الموت في العراق للصلاة من أجل أن يسود السلام في بلدهم أتمنى يعم السلام العراق على الشعب السوري كمان وكل المسيحيين هاجس الأمن هو ما يشغل بالهم ونظرات امل إلى مستقبل لا يبدو واضحا بعد عام نقول بأنهم قد خرجوا من هذه المعاناة حصلوا على العزاء المطلوب لكن طبعا المستقبل بيد الله ونأمل أن يكون خيرا والعام المقبل أن يكون هذا الذكرى لأنهم سيكونون قد عادوا إلى بيوتهم هذا ما نأمله بإذن الله الحروب التي فروا منها والتي تتصدرها تنظيمات طائفية كتنظيم دولة ومليشيات الحشد الشعبي لم ترحم مسيحيا ولا مسلما أكثر من تسعة آلاف عراقي مسيحي لجؤوا إلى الأردن هربا من الموت في بلدهم وهنا صلوات ازينة يغلب عليها أمل في إدارة واستقرار آمنين ولو بعيدا عن وطنهم جبرائيل الذي فر وعائلته من الموصل قبل عام يتطلع إلى بلد لجوء نهائي بعد أن تقدم بطلبات عديدة إلى مفوضية اللاجئين ولا تزال قيد الدرس وتقيم عائلات أخرى في عشرات من الكنائس خصصت لسكناها مؤقتا ويجري تسجيلها لدى الأمم المتحدة بينما توفر لها جمعية كاريتاس الكاثوليكية المأكل والملبس تامر الصمادي الجزيرة