عام على بدء التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

عام على بدء التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة

10/08/2015
عام مضى على بدء قوات التحالف ضد تنظيم الدولة غاراتها الجوية على التنظيم داخل الأراضي السورية لكن ما الذي تغير منذ ذلك الحين سنبدأ بمحافظة دير الزور إحدى أكبر المحافظات السورية التي سيطر عليها التنظيم وفيها نجد أنه يسيطر منذ عام كامل على منذ عام على كامل المحافظة باستثناء بعض الأحياء داخل مدينة دير الزور التي يسيطر عليها النظام إضافة إلى مطار دير الزور العسكري أما في محافظة الحسكة المجاورة فكان التنظيم يسيطر على الريف الجنوبي وأجزاء من الريف الشرقي مثل منطقتي تل براك إضافة إلى تل حميس كما كان يسيطر على الريف الغربي قرب مدينة رأس العين أما الآن فما زال يحتفظ بسيطرته على الريف الجنوبي كمدن الهول والشدادي والصور لكنه خسر أخيرا مواقعه في مدينة الحسكة وبلدات مثل تل براك وتل حميس وهي مناطق بات يسيطر عليها حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي محافظة الرقة كان التنظيم قد سيطرة في وقت سابق أو قبل عام بشكل كامل على المحافظة باستثناء بعض القرى في ريفها الغربي اليوم ما زال التنظيم يسيطر على معظم المحافظة في حين خسر ريفها الشمالي وتحديدا مدينة تل أبيض على الحدود مع تركيا وتسيطر عليها وحدات الحماية الشعبية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي نتجه إلى محافظة حلب المجاورة وتحديدا إلى الريف الشرقي لمحافظة حلب حيث كان التنظيم يسيطر على معظم ريفها الشرقي ويضم مدنا منها جرابلس إضافة إلى مامبازو الباب والراعي باستثناء مطار كويرس العسكري طبعا الآن ما زال معظم ريف حلب الشرقي بحوزته بينما فقد أخيرا بلدة صرين هذه البلدة وقرى أخرى سيطرت عليها وحدات الحماية الشعبية في محافظة حمص كان التنظيم قبل عام يفرض نفوذه على بعض المواقع خصوصا حقول النفط والغاز لكنه الآن تمدد وسيطر على مساحات واسعة مثل مدينتي تدمر والسخنة إضافة إلى مدينة القريتين التي سيطر عليها قبل عدة أيام أما في ريف العاصمة دمشق فكان التنظيم استحوذ على مواقع محدودة في منطقة القلمون هذه هي المنطقة هنا لكنه الآن يسيطر على مساحات أوسع في القلمون على الحدود مع لبنان أما في العاصمة دمشق فكان له وجود في حي الحجر الأسود جنوب العاصمة لكنه الآن يسيطر على كامل هذا الحي وفي نظرة عامة على هذه الخارطة نجد أن التنظيم يسيطر تقريبا على نصف مساحة مساحة سوريا بهذا الشكل كما يرى باحثون ومراقبون أن ضربات التحالف لم تتمكن حتى الآن من تقليص مساحة سيطرة التنظيم فصحيح أنه خسر مناطق في الحسكة والرقة لمصلحة الأكراد هنا شمال سوريا لكنه بالمقابل سيطر على مساحات واسعة من بادية حمص وريف دمشق