دعوات لتنويع مصادر الغذاء بإندونيسيا
اغلاق

دعوات لتنويع مصادر الغذاء بإندونيسيا

10/08/2015
ليس من السهل أن تجد في جاكرتا مطعم تقليديا يبيع أطباقا تعتمد على دقيق اساغو وهو نوع من النشويات موجود في لب أنواع من نخيل المناطق المدارية ففي الماضي كان الساغو طعام اساسيا لسكان شرقي إندونيسيا لكن المشهد الغذائي تغير كثيرا اليوم ففي محافظة المروكي الواقعة في الطرف الشرقي لاندونيسيا يفتتح رئيسها جوكو ويدودو مشاريع لزراعة مساحات واسعة بالأرز بهدف تحويل هذه المنطقة إلى سلة غذاء نعتمد في غذائنا بشكل كبير على الأرز ولهذا لو كان هناك أي أزمة في أسعار الأرز فإن ذلك سيكون له تأثيرات اجتماعية واقتصادية وحتى سياسية إذن هو تحقيق الاكتفاء الذاتي من الأرز إنجازا في حد ذاته وحصيلة جهود طبقت خلال أربعة عقود مضت فإندونيسيا أنتجت العام الماضي سبعين مليون طن من الأرز وذلك ضعف ما كانت تنتجه قبل عقدين وهي بذلك ثالث أكبر منتج للأرز في العالم بعد الصين والهند لكنها من أبرز المستهلكين أيضا يتناول فرد البالغ في إندونيسيا ما بين 100 ومائة وأربعين كيلو غراما من الأرز سنويا وهو من أعلى معدلات استهلاك الأرز في العالم ورغم ارتفاع حجم استهلاك القمح وظهور عدد كبير من المخابز التي تستهوي فئتين المتوسطه والغنية إلا أننا الأرز ما زال سيد المائدة بلا منازع فالإندونيسيون يستهلكون ثمانية وعشرين مليون طن من الأرز سنويا ورغم ارتفاع حجم الإنتاج فإن ما يستهلك في زيادة واضحة أيضا بسبب تحول قوميات كثيرة عن طعامهم التقليدي إلى الأرز من الناحية الغذائية هنا كمحاصيل وحبوب كثيرة لا تقل شأنا عن الأرز فالنشويات التي تحويها الثمار المعروفة تقليديا كافية للسكان المحليين ويبقى أن يضاف إليها بعض المواد الغذائية البروتينية والخضروات ولهذا يدعو خبراء التغذية إلى دعم المحاصيل التي عرفت تاريخيا في جزر إندونيسيا قبل أن تسود حقول الأرز ربوعها فالذره مثلا ينتج منها تسعة عشر مليون طن سنويا وقد ظل الطعام تقليديا لدى بعض السكان سولاويزي لكن الأمر اختلف اليوم وكذلك حال أصناف أخرى من المحاصيل صهيب جاسم الجزيرة جاكرتا