منظمات حقوقية: وفاة 270 سجينا بمصر بالإهمال الطبي
آخر تحديث: 2017/12/6 الساعة 14:42 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/6 الساعة 14:42 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/18 هـ

منظمات حقوقية: وفاة 270 سجينا بمصر بالإهمال الطبي

01/08/2015
خلف أسوار السجون ومقار الاحتجاز بات يصعب حصر حالات الانتهاكات المستمرة بحق معارضي الانقلاب العسكري في مصر في سجن الأبعادية العمومي بمحافظة البحيرة ينضم المعتقل أحمد غوزلان إلى سجل المعتقلين المتوفين جراء الإهمال الطبي داخل السجون هيئة الدفاع عن معتقلي البحيرة أكدت أن غزلان ذي الحادي والخمسين عاما توفي نتيجة تدهور حالته الصحية بسبب منع دخول الأدوية اللازمة له وحملت هيئة الدفاع في بيانها إدارة سجن الأبعادية مسؤولية قتل المعتقل داخل زنزانته إضافة إلى حالة غزلان أعلنت الجماعة الإسلامية في مصر عن وفاة أحد أهم قادتها داخل السجن بسبب الإهمال الطبي وهو عزت السلاموني وبذلك يكون غزلان والسلاموني أحدث حالات ضحايا الإهمال الطبي في السجون والقائمة تطول منظمات حقوقية وثقت نحو مائتين وسبعين حالة وفاة جراء الإهمال الطبي في السجون وأنذرت بكارثة إنسانية بسبب ممارسات السلطات الأمنية ضد المعتقلين والإمعان في قتل المعارضين باحتجازهم في ظروف غير إنسانية وتعمد الإضرار بهم بمنع تلقي المرضى رعاية صحية مناسبة ومنع دخول الأدوية لهم وهو ما ينقل العدوى بسرعة بينهم واتهمت منظمات عدة من بينها هيومن رايس ووتش والعفو الدولية السلطات المصرية بتقاعسها عن اتخاذ موقف جاد لمحاولة تحسين أوضاع السجون وأماكن الاحتجاز غير اللائقة بآدمية المعتقلين وعدم محاسبة الضباط الذين ثبت تورطهم في انتهاكات أدت إلى قتل المعتقلين سواء في سجون أو أقسام الشرطة فضلا عن احتجاز كثير منهم دون توجيه أي تهم لهم وإبقائهم في السجن لفترات طويلة لكن يبدو أن الأمر لم يعد مجرد أخطاء فردية من بعض الضباط كما تبرر دوما وزارة الداخلية بل بات منظما على مستوى الجمهورية تزايد الاعتقالات التعسفية والاحتجاز بدون اتهامات وحالات مروعة من التعذيب والوفيات في أقسام الشرطة فضلا عن الإهمال الطبي الذي يهدد حياة آلاف المعتقلين كل هذا وأكثر تراه المراكز الحقوقية أدلة قوية على تدهور غير مسبوق لوضع حقوق الإنسان في مصر بعد عامين من انقلاب