مظاهرات في العراق احتجاجا على تردي الخدمات
اغلاق

مظاهرات في العراق احتجاجا على تردي الخدمات

01/08/2015
ليست تظاهرة ضد استمرار نقص الكهرباء كما قد يحلو للبعض وصفه الكثيرون هنا بدؤوا يصفونها بالشرارة انتفاضة قد يؤدي تفجرها إلى ما لا تحمد عقباه ضد عملية سياسية بات واضحا أنها وبما أفرزته طوال ثلاثة عشر عاما لم تعد تلبي طموح الغالبية العظمى من العراقيين هي المظاهرات هي بداية الثورة ونحن قلنا للحكومة العراقية أن ثورة الشعب العراقي قادمة لأننا لا يمكن أن نصبر إلى ما لا نهاية صبرنا ثلاثة عشر عام واليوم نحن ننتفض وهذه الشرارة الأولى للثورة العراقية هكذا هي إذن ثورة كما يقولون ضد الظلم والطغيان وضد من سرق قوت الشعب طوال ثلاثة عشر عاما استعدت له السلطات جيدا وأغلقت معبر هذا الجسر الذي تؤدي نهايته بالطرف الآخر إلى داخل المنطقة الخضراء مقر الحكومة والبرلمان تظاهرات بغداد ليست الوحيدة فبالأمس خرجت تظاهرات في النجف وفي الناصرية واليوم في البصرة وفي كربلاء والصوت الواحد ارحموا هذا الشعب وإياكم غضب الحليم كما يقول المتظاهرون هذه التظاهرات يقول منظموها أنها ستستمر وإنها قد تتحول إلى اعتصام مفتوح أن لم يتم تحقيق مطالبهم رغم ماحيك ضدها وماقيل نجح التيار المدني في العراق في تنظيم هذه التظاهرة التي يصفها كثيرون بأنها قد تكون بداية التحول سياسيا في بلد ما زال يعاني الأمرين من عملية سياسية لم تعد مساراتها تلبي طموح الكثير من أبناء هذا البلد وإن البحث عن مسارات جديدة بات أمرا لا مفر منه وقبل فوات الأوان