تشييع جثمان الشهيد ليث الخالدي شمال رام الله
عـاجـل: منظمة العفو الدولية: تقارير تفيد بتعرض الناشطات والناشطين المعتقلين بالسعودية لتعذيب وتحرش جنسي

تشييع جثمان الشهيد ليث الخالدي شمال رام الله

01/08/2015
قتل الرضيع علي الدوابشة حرقا بيد قطعان المستوطنين وهو نائم بين أحضان والديه وشقيقه الذين يصارعون الموت فاقم غضب الفلسطينيين بمن فيهم الشاب ليث الخالدي آخر ما فعله ليث هو تمنى الشهادة ونشر صورة الطفل علي في الإنترنت فاستجاب له المولى واستشهد خلال مواجهات عند حاجز عطارة بالدموع ودعع الرجال بالزغاريد ودعته العائلة استشهد ليث وفي اليوم ذاته استشهد أيضا محمد حامد المصري من بيت لاهيا شمالي قطاع غزة هذه الجرائم دفعت فصائل المقاومة العسكرية إلى التأكيد على أن الرد قادم أما سياسيا فأكدت القيادة الفلسطينية على إجراء اتصالات عاجلة من خلال المجموعة العربية لطرح مشروع قرار أمام مجلس الأمن دولي لتوفير الحماية ورفع ملف جريمة الرضيع علي إلى محكمة الجنايات الدولية خلال شهر واحد استشهد سبعة فلسطينيين واعتقل أكثر من 300 إضافة إلى تصديق الحكومة الإسرائيلية على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية ومن تم سن قانون إطعام الأسرى المضربين بالقوة أرقام وإحصائيات قد تعد قطرة في محيط إرهاب المستوطنين وعلى ذلك ما دفع نتنياهو للمسارعة في محاولة سحب فتيل غضب كثيرين في العالم الذين لن ينسوا الطفل محمد أبو خضير والآن الرضيع علي الدوابشة اللذين قتلا حرقا ولتتضح الخشية أيضا لدى كثير من اليهود من المحرقة النازية التي عاشها أجدادهم لم تعد حكرا عليهم ابتزاز العالم