المقاومة الشعبية على مشارف لحج وأبين
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

المقاومة الشعبية على مشارف لحج وأبين

01/08/2015
استعادة السيطرة على مدينة زنجبار كبرى مدن محافظة أبين التي بدأتها المقاومة الشعبية مدعومة بوحدات عسكرية وإسناد جوي من قوى التحالف تشكل المرحلة الثانية من عملية السهم الذهبي وتأتي السيطرة على زنجبار ومناطق أخرى في أبين كمقدمة أساسية لتأمين البوابة الشرقية لعدن ومنع تدفق مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح التي يثير وجودها في محيط المدينة قلقا لدى ساكنيها بعدما بدأت الحياة تعود إليها تدريجيا الحكومة اليمنية التي عاد رئيسها وعدد من أعضائها إلى عدن والتي تسعى لتطبيع الأوضاع والشروع في الإعمار لم تتمكن من ذلك دون أن يتم تأمين عدن من ثلاث نواحي الشرقية المتمثلة في محافظة أبين الشمالية والشمالية الغربية المتمثلتين في محافظة لحج وبما أن المقاومة المدعومة بوحدات عسكرية تمكنت من السيطرة على مناطق شمال عدن وتطهيرها من فلول مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح والوصول إلى مشارف مدينة الحوطة كبرى مدن محافظة لحج بعد أن أمنت مناطق صبر والوهط وفيهوش وغيرها فإن خطوة المقاومة بالاتجاه شرقا مع مواصلة تقدمها شمالا يعد ضروريا لأن سيطرة المقاومة على محافظتي لحج وأبين يفتح الطريق واسعا أمام المقاومة لمواصلة جهدها باتجاه تضييق الخناق على الحوثيين وقوات صالح ومحاصرتهم في المناطق الأخرى التي اقتحموها منذ مارس آذار الماضي نحن الآن والمقاتلين الشجعان في صبر الحبيبة وسوف نطهر إن شاء الله لحج وجميع المناطق اليمنية من هولاء الاعداء الحوثه إن التقدم الذي حققته المقاومة في المنطقة الوسطى بأبين خلال اليومين الماضيين بالسيطرة على مناطق العين ولودر ويسوف ومواقع عسكرية تابعة للواء المجد واللواء الخامس عشر في منطقتين الكود ودوفس وقطع خطوط الإمداد عن مليشيا الحوثي وقوات صالح القادمة من محافظة البيضاء وسط اليمن تطور عسكري يسهم بشكل فعال في تأمين محافظة عدن