أردوغان: تركيا تسعى لبناء شراكات إستراتيجية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أردوغان: تركيا تسعى لبناء شراكات إستراتيجية

01/08/2015
هو توجه تركيا نحو شرق آسيا وفي جاكرتا تحديدا يجدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اهتمام بلاده بإندونيسيا التي وصفت خارجيتها تركيا بأنها واحدة من أقرب الحلفاء إليها فالروابط بينهما تمتد إلى القرن السادس عشر وأكد الرئيس التركي في لقائه بنظيره الإندونيسي جوقوي على أن بعد المسافات لن يعوق وصول المستثمرين الأتراك إلى أسواق الإندونيسية والآسيوي منطقة آسيا والمحيط الهادي ذات أهمية تتزايد في خريطة الاقتصاد العالمي ولهذا فإن تركيا تسعى لتعزيز العلاقات مع آسيا والمحيط الهادي وإندونيسيا على رأس دول رابطة جنوب شرق آسيا وهذا ما يجعل لإندونيسية خصوصية بالنسبة إلى تركيا وقد أكد الرئيس الإندونيسي على ضرورة الوصول إلى تحرير التجارة بين البلدين لقد اتفقنا على إزالة كل ما يعوق رفع المستوى التجاري بين البلدين لدينا عمل مشترك في قطاع الصناعات الدفاعية وصناعة السفن الصغيرة سنعزز هذه المسارات ونوسع تعاوننا ليشمل تشييد محطات لتوليد الطاقة الكهربائية من الغاز وفي معهد الدفاع الإندونيسي كان لأردوغان خطاب عن الواقع المحيط بلاده من صراعات وأزمات تجعل من التطلع نحو الشرق ضرورة للبحث عن أسواق وشراكات بديل ولهذا رافقه في زيارته نحو 200 من رجال الأعمال من يطمحون إلى مضاعفة حجم التبادل التجاري بين البلدين وهو الحجم الذي تجاوز عشرة مليارات دولار خلال خمس سنوات مضت توجه تركيا نحو الشرق الأقصى من منطلق الظروف الإقليمية المحيطة بها ولأهداف اقتصادية واستراتيجية لكن الساسة الأتراك يدركون ما يشهده الواقع الإندونيسي من تنافس دولي عن المصالح والنفوذ فإلى جانب الحضور الأمريكي والأوروبي فإن الصين توسع استثماراتها وتسعى إيران جاهدة إلى تعزيز علاقاتها مع إندونيسيا فطهران وجاكرتا وقعت قبل شهرين مذكرة تفاهم تشمل مختلف القطاعات وقد يعجل الاتفاق النووي الإيراني تحقيق الكثير منها كما كان لافتا وصول سفينتين حربيتين إيرانيتين لأول مرة منذ ربع قرن إلى سواحل إندونيسيا في مارس الماضي رافقهما خطاب يؤكد على حضور إيران في مياه المحيط الهندي وما يتجاوز حضورا تركيا وإيران تأثير الصين التي بلغ حجم تبادلها التجاري مع إندونيسيا عن الماضي 63 مليار دولار أمريكي صهيب جاسم الجزيرة جاكرتا