150 ألف لاجئ بالقواعد الأممية جنوب السودان
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

150 ألف لاجئ بالقواعد الأممية جنوب السودان

09/07/2015
اعددهم في ازدياد وتراكمات أيامهم المره هذه تثقل كاهلهم بالهم والنكد يوما بعد آخر نحو ثمانية عشر شهرا مرت منذ اندلاع القتال في جنوب السودان بين الحكومة والمتمردين المدنيون هم من يدفعون الثمن يصادف هذا الأسبوع الذكرى الرابعة لاستقلال جنوب السودان أعداد الذين مازالوا تحت حماية الأمم المتحدة والذين نزحوا بسبب النزاع تستمر في الارتفاع بعثة الأمم المتحدة في البلاد تقول إن العدد المقدر للمدنيين في ستة مواقع حماية للأمم المتحدة تجاوزت الآن المائة وخمسون ألف تفاصيل الأرقام التي كشفت عنها الأمم المتحدة وسجلت مائة وثلاثة وخمسين ألف شخص للجوء إلى قواعدها منذ بداية القتال وأفادت بياناتها أن قواعدها ستة في مناطق جنوب السودان إستقبل بسبب اشتعال أوار الحرب مجموعات متعددة من النازحين على شكل دفعات كان آخرها أكثر من عشرة آلاف شخص خلال الأسبوع الماضي وحده وفي العاصمة جوبا يتكدس نحو ثمانية وعشرين ألف مدني في قاعدتين للأمم المتحدة تكدس كان له آثار جانبية صحية على النازحين إذ تعمل منظمات الإغاثة على وقف انتشار وباء الكوليرا الذي ظهر قبل شهر وأودى بحياة اثنين وثلاثين شخصا وتستقبل قاعدة الأمم المتحدة في ملكال في ولاية أعالي النيل شمال البلاد أكثر من 30 ألف شخص أما المدينة فتحولت إلى خراب بعد أشهر من معارك تبادل السيطرة بين الحكومة والمتمردين وقد شهدت منطقة الوحدة وأعالي النيل خلال الأسابيع الأخيرة تصعيدا فاقم من مجمل الوضع الإنساني في البلاد وتقول منظمات الأمم المتحدة العاملة هناك إنها تعاني نقصا شديدا في التمويل لتغطية احتياجات المتضررين من الحرب هو نقص من شأنه أن يزيد من معاناة النازحين ويعقد من مصابهم