رئاسة الجمهورية العراقية تصادق على الإعدامات
اغلاق

رئاسة الجمهورية العراقية تصادق على الإعدامات

09/07/2015
في سابقة هي الأولى من نوعها قرر رئيس جمهورية العراق فؤاد معصوم التصديق على أحكام الإعدام معصوم المنتمي لحزب الرئيس السابق جلال الطالباني كسر العرف الكردي الرافضة لأحكام الإعدام قانونا وتطبيقا لأول مرة ويبدو أن الرئيس معصوم خضع لضغوط سياسية تدعو بإصرار إلى تنفيذ هذه الإعدامات بحق مئات المعتقلين وغالبيتهم من العرب السنة وكان مجلس الوزراء العراقي برئاسة العبادي قد واجه رفض الرئاسة بقرار المضاد يخول فيه وزير العدل تنفيذ أحكام الإعدام دون انتظار تصديق الرئيس عليها السعي الحثيث للتصديق على أحكام الإعدام فسر في إطار استباق التقدم الحاصل في إقرار قانون العفو العام وتحدثت الأوساط البرلمانية عن تقدم سياسي نحو إقرار القانون المتوقع أي يشمل كثيرا من المحكومين مسبقا بالإعدام بتهم تتعلق بالمادة 4 إرهاب وستعزز قرارات الإعدام في نظر المراقبين مواخف المكون السني في ظل اتهامات مسبقة للمليشيات المدعومة حكوميا بتنفيذ إعدامات ميدانية خارج القانون بث ناشطون في بمجال حقوق الإنسان صورا تظهر خروقا ضد القضاء ضد حقوق الإنسان يرتكبها الجيش ومليشيا الحشد الشعبي تظهر الصور محاكمات ميدانية يقوم بها أفراد الجيش والمليشيات لمدنيين عراقيين استندت المحاكمة الميدانية الى سؤال واحد بعدها يصدر الحكم بالإعدام رميا بالرصاص وهناك صور أخرى بثت من المناطق الغربية بغداد تظهر اعتقال الميليشيات حشد شعبي والجيش لعشرات المدنيين دون اتهام أو أوامر قضائية كل هذا يتزامن مع التصريحات الأمريكية تجعل التعامل مع حكومة عراقية فعالة تمثل جميع العراقيين شرطا لتحقيق النصر على تنظيم الدولة الإسلامية شرط لا يساعد على تحقيقه تنفيذ أحكام إعدام صدرت من قضاء مطعون في نزاهته وتستهدف في الغالب متهمين أغلبهم السنة في نظر حقوقيين