حقيقة الوضع الأمني في سيناء
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

حقيقة الوضع الأمني في سيناء

09/07/2015
رغم التعتيم الإعلامي المفروض على سيناء فقد أظهرت صور آثار تفجير عبوة ناسفة استهدف حافلة صغيرة لنقل جنود الشرطة وأسفر التفجير عن إصابة واحد وعشرين جنديا وفقا لوسائل إعلام مصرية بينما أعلن بيان لولاية سيناء عن سقوط أكثر من عشرين ما بين قتيل وجريح على ما يبدو أن الأمور في سيناء تسير عكس ما يروج له الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي زار شمال سيناء الأسبوع الماضي مرتديا زيه العسكري وكأنه في حالة حرب حقيقية بعد مقتل وإصابة عشرات من الجيش على أيدي مسلحين ولايتي سيناء ليؤكد أن الأوضاع تحت السيطرة إستقرار لا يتماشى مع الهجمات المتلاحقة التي تشهدها شبه الجزيرة فمنذ أنظار السيسي سيناء الأسبوع الماضي شن مسلحو ولاية سيناء عمليات شبه يومية تنوعت بين زرع عبوات ناسفة على الطرق ومهاجمة مقار أمنية وعسكرية وقنص مجنديين أسفرت جميعها عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف الجيش تقابل السلطات المصرية هذه الهجمات بشن حملات أمنية تستخدم فيها الأسلحة الثقيلة كما لا تكف مروحيات الجيش عن التحليق على مستويات منخفضة ساعيا لإحكام القبضة الأمنية وبحثا عن ما تسميهم السلطات الإرهابيين التكفيريين بينما يتهم السكان الجيش بتصفية من يعتقلهم ثم يلقي بهم في أماكن متفرقة قائلا إنهم قتلوا خلال اشتباكات وغير بعيد عن هذه الأحداث تتسارع وتيرة نسف منازل أهالي رفح المصرية وتهجير السكان قصريا ضمن خطة الجيش المصري إقامة منطقة عازلة على الشريط الحدودي مع قطاع غزة بعمق ألف متر ووسط كل هذا يجتمع وزير الخارجية المصري سامح شكري بمراسل الصحف ووكالات الأنباء الأجنبية للتنبيه عليهم عند التعامل مع أخبار سيناء بالاكتفاء بالمصدر الرسمي فقط وهو ما اعتبره مراقبون وصحفيون محاولة لتكميم أفواه الصحفيين الأجانب هو إذن حصار كامل تفرضه الدولة على أهالي سيناء لا إعلام إلا صوت الدولة ويبقى على المتابع أن يكذب ما تراه عينه من صور حقيقية تخرج بشق الأنفس وقد تحولت أرض الفيروز إلى مدينة أشباح