جرحى في صدامات مؤيدي التيار الوطني والجيش اللبناني
اغلاق
خبر عاجل :مراسلة الجزيرة: الاحتلال يبدأ بإغلاق الشوارع ونشر الحواجز بمحيط القدس والمسجد الأقصى

جرحى في صدامات مؤيدي التيار الوطني والجيش اللبناني

09/07/2015
هكذا بدا محيط مقر السرايا الحكومي وسط بيروت أنصار التيار الوطني الحر لبو دعوة التظاهر تزامنا مع انعقاد جلسة الحكومة على وقع استمرار الخلافات المتعلقة بآلية اتخاذ القرارات حاول متظاهرون اقتحام الطوق الذي فرضه الجيش حول مقر الحكومة فوقعت مواجهات أسفرت عن إصابات الجيش أكد سقوط سبعة جرحى في صفوفه لكنه شدد على أنه لن يستدرج إلى أي مواجهة بينما زاد التوتر في محيط مقر الحكومة لم تختلف الأجواء كثيرا عما كان يدور في الداخل سجال حاد اندلع بين الرئيسين تمام سلام ممثل التيار الوطني الحر وزير الخارجية جبران بسيل لم يتوصل الوزراء إلى حل وتأجل الخلاف على آلية العمل الحكومي حتى الجلسة القادمة بعد عيد الفطر خرج بعدها التيار الوطني الحر مؤكدا تمسكه بمطالبه واستمرار تحركاته في المقابل حذرت أطراف سياسية في قوى الرابع عشر من آذار من لجوء التيار الوطني إلى خيار الشارع واعتبرت أنه يدفع البلاد إلى المجهول لاسيما في ظل الظروف المحلية والإقليمية التيار الوطني الحر عم يأخذ البلد إلى مكان مجهول مطلوب من كل القوى الأخرى أن تكون فعلا عقلانية ومتيقظة حتى ما يستطيع جنرال عون جر البلاد كما جرب سابقا إلى أهوال كبيرة جدا عندما كان في السلطة وكان الخلاف السياسي تصاعد قبل أشهر من داخل الحكومة بشأن آلية اتخاذ القرارات ومطالبة وزراء التيار الوطني الحر بتعيين قائد للجيش واستعادة ما وصفوها بحقوق المسيحيين في السلطة تصاعد حدة الخلاف السياسي داخل جلسة الحكومة انعكس على الشارع اليوم لكن الجلسة انتهت بعد التفهم على ترحيل الخلاف على آلية العمل الحكومي إلى ما بعد عيد الفطر وحتى ذلك الحين على كل الاحتمالات نادين الديماسي الجزيرة