استمرار المفاوضات النووية في فيينا دون توقيع
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

استمرار المفاوضات النووية في فيينا دون توقيع

09/07/2015
على عجل دخلت الإعلام الأمريكية والإيرانية الى قصر كوبورغ في اليوم الأخير من التمديد الثالث كان المشهد يوحي بتوقع إعلان اختراق ما لكن ما لبث أن كشف عن عدم التزام الأطراف المتفاوضة بالموعد النهائي ولا بتعهداتها الولايات المتحدة والقوى الكبرى الأخرى غير متعجلة للوصول لاتفاق نووي مع إيران على الرغم من أن واشنطن وشركائها لن يتفاوضوا مع طهران إلى أجل غير مسمى لن نكون هنا لمواصلة المفاوضات لمجرد التفاوض نحن هنا لأننا نعتقد أننا نحرز تقدما حقيقيا نحو اتفاق شامل وكما قلت في مرات عدة نحن لن نجلس على طاولة تفاوضية للأبد وزير الخارجية محمد جواد ظريف قبل إلقاء كيري كلمته قال نعمل بجد لكن دون تسرع من أجل إنهاء العمل وأضاف أنه لا يمكن تغيير مسار الجياد في منتصف السباق الأطراف عملت على حل الكثير من الخلافات بشأن القضايا التقنية والسياسية ما تبقى هو بعض العناصر التي لها أبعاد سياسية وهي عناصر حساسة جدا ومهمة لها جميعا لكن عند اتخاذ قرار بحل هذه الإشكالات ستحل المسائل التقنية فبعد تأجيلين 2 بات الجميع في لحظة ترقب اجتماعات ثنائية جمعت جون كيري وزير الخارجية الأمريكية ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف فضلا عن لقاءات ثنائية بريطانية امريكية وأمريكية فرنسية جميعها لم تفلح في إعلان الاتفاق الذي طال انتظاره أعتقد أن التلاعب في المفاوضات يبدو أكثر من عملية التفاوض ذاتها كل طرف يريد كسب قدر ما يستطيع من التنازلات من الطرف الآخر فكل ما طلبت أكثر زادت حصتك في تحقيق مكاسب في الاتفاق المرتقب موسكو بعثت برسائل عن طريق مسؤوليها تقول إن الأولوية هنا لرفع الحظر عن شراء السلاح وإن أن يخطئ في مفاوضات فينا ستكون كلفته باهرة وتضيف أنه لا توجد قضايا مستعصية في هذه المفاوضات إلا إذا أراد أحد الأطراف اختلاق ذلك لسنا في عجلة من أمرنا قالها هجوم كيري وأمانة عليه محمد جواد ظريف لكن عدم العجلة هنا تسببت في تجاوز الأطراف الخطوط الحمراء بل أبعد من ذلك تجاوزت كل الالتزامات بالمواعيد المحددة في اتفاق لوزان عيسى طيبي الجزيرة