مشروع "لسنا أرقاما"
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مشروع "لسنا أرقاما"

08/07/2015
هذا المشروع يقوم بشكل أساسي على جلب العشرات من الشبان الذين عايشوا الهجوم الإسرائيلي الأخير وتدريبهم حول آليات الكتابة باللغة الإنجليزية هناك يعني متابعة دائمة لتطوير إمكانيات كتابتهم وقدراتهم على كتابة قصصهم ليس قصة القصص التي حدثت في أثناء العدوان لأنه الجميع ينظر إلى المواطن الفلسطيني كانه رقم وإنما نحن نحاول أن نتحدث وننقل الرسالة ونقول إنه خلف هذه الأرقام الصماء هناك قصص إنسانية لذلك جئنا بهؤلاء الشبان قدمنا لهم التدريب سيقوم فريق من الكتاب الدوليين بالإشراف على كتاباتهم ومن ثم تصدير هذه الكتابات الهدف أن ننشئ عشرات الشبان ليكتبوا ويروا حكاية القضية الفلسطينية وحكاية المعاناة في ظل الحصار وظل الاحتلال ونقلها للخارج عبر كتابات تروي هذه المعاناة هناك فريق كما قلنا يشرف على هذه الكتابات سنساعد هولاء الشبان على نشر هذه الكتابات في مواقع عالمية بحيث الرسالة تصل وأيضا هدفنا بشكل أساسي ألا نقتصر على هؤلاء الكتاب بل هدفنا أن نحصل على مئات من الكتاب القادرين على نقل الرواية الفلسطينية ليس فقط باللغة الإنجليزية وإنما بلغات عدة الكتابات هي عبارة عن مقالات تنشر في مواقع دولية هناك بعض الأفكار مثل إنتاج بعض المواد الفيلمية هناك بعض الأفكار التي لها علاقة به يعني مواد فنية مثل الرسومات مثل اللوحات مثل التصاميم التي يمكن أن تخاطب المتلقي الغربي بشكل يمكن من نقل الرواية الفلسطينية بشكل سهل بدأت الفكرة عن طريق إنه كنت أكتب أثناء الحرب في قطاع غزة بعد ما خلصت دراستي الجامعية كنشاط صحافي مني وخاصة إن كنت اشتغل بمجال الصحافة في هذا المجال بجانب دراستي وبعد انتيهت الموضوع زاد أكتب عن الواقع الفلسطيني وخاصة إن كان إلي تجربة مع الاحتلال انو احتل بيتنا وهكذا فكان إلى هناك لمس للمعاناة الفلسطينية بحد ذاتها بديت اكتب ان السوشيل ميديا تابعتني الكاتبة الأميركية وهي المسؤولة والمشرفة على هذا المشروع وحبتني أسجل يعني حتى بطريقة اجبار انه لازم تسجلي بهذا المشروع والقصص اللي بتكتبيها حتى تنسمع لأكثر عدد من الناس مش على قد الأصدقاء اللي في لائحة الفيسبوك وتويتر القصة بهذا المشروع كانت عبارة عن ون ليغريد وللب هي بمعنى عام مضى على الرحب وهي كانت بطريقة عرض مسلسل الأحداث قطاع غزة بطريقة مسلسل كانك بتحضر كل يوم حلقة